منذ أسبوع

بالفيديو: قصر المؤتمرات ينهي موسم الصيف بنجاح ويعد لفعاليات موسم اعياد الميلاد والشتاء

حجم الخط

شبكة وتر-اختتم قصر المؤتمرات وشركة برك سليمان /CCC موسم الفعاليات والمؤتمرات الضيفية بنجاح كبير تمثل باستضافته لاكثر من خمسين فعالية ومؤتمر وحدث ونشاط الى جانب تنفيذه مشاريع تنموية في المنطقة الاثرية التي تعتبر قصر ضيافة فلسطين من خلال الخدمات والمرافق التي قدمها.

وقال جورج باسوس مدير عام قصر المؤتمرات وشركة برك سليمان/CCC ان القصر استضاف ونجح بان يكون جزء من خمسين فعالية و مؤتمر ومعرض كان اخرها معرض  الصناعات الاردنية والمؤتمر  الدولي السابع لنقابة الاطباء الفلسطينين والمؤتمر التاسع لنقابة الصيادلة لتضاف هذه الفعاليات الى اكثر من ثلاثين فعالية منذ بداية العام بحيث يصبح عدد الفعاليات والانشطة التي استضافها القصر اكثر من ثمانين فعالية وهو ما يعتبر نجاح للقصر في خلق شكل جديد من اشكال السياحة وهي سياحة المؤتمرات سواء على الصعيد المحلي والوطني او على الصعيد الدولي.

واشار الى ان الفعاليات التي تم استضافتها في بيت لحم شملت العديد من المجالات حيث تم عقد مؤتمرات في مجالات الاقتصاد والبنوك والمؤتمرات الدولية مثل الاطباء والصيادلة وحفلات التخريج لثلاث جامعات من جامعات الوطن الى جانب فعاليات ومؤتمرات تناولت مستحضرات التجميل والمؤتمرات الطبية والفعاليات الترفيهية والثقافية والسياحية

اكد باسوس على ان قصر المؤتمرات وشركة برك سليمان سعت وتسعى من وراء هذه الفعاليات والانشطة الى جلب المؤتمرات لفلسطين وخلق ثقافة وسياحة المؤتمرات  الدولية والاقليمية من خلال بناء الثقة مع الجهات التي تنظم المؤتمرات والتاكيد  بان فلسطين قادرة وجاهزة لاستضافة و لاحتضان المؤتمرات وان قصر المؤتمرات هو قصر فلسطين الاول الوطني  القادر تقنيا ومهنيا على تنظيم مثل هذه الفعاليات.

واشار الى ان ادارة القصر سعت ايضا الى تعزيز ثقافة وثقة المؤسسات المحلية من خلال تقديم خدمات ذات مستوى عالمي واظهار الفعاليات بمستوى يليق بسمعة شعبنا وثقافته وقدرته على نقل تجربته الى العالم.

واضاف باسوس ان اهم ما ساعد قصر المؤتمرات على النجاح بهذه الفعاليات والاستضافات هي القدرات التقنية والبنى التحتية في مجالات الخدمات اللوجستية من حجوز فنادق وخدمات طعام وادارة الاحداث الى جانب الخدمات التقنية الاخرى والتي تعمل بمستوى دولي مثل الترجمة والتقنيات من ضوء وصوت وتصوير وديكورات والتجهيزات للمعارض مما حول منطقة برك سليمان وقصر المؤتمرات فيها الى وجهة محلية واقليمية خصوصا بعد النجاحات المتواصلة لعشرات الفعاليات.

وتطرق مدير عام قصر المؤتمرات الى زوايا العمل المختلفة التي يعمل بها القصر بعد سلسلة النجاحات في التنظيم اهما تنفيذ مشاريع تطويرية اخرى تساهم بتطوير قطاع السياحة والاقتصاد والزراعة والحفاظ على البيئة مشيرا الى ان اهم المشاريع التي ينفذها قصر المؤتمرات وشركة برك سلمان هي مشروع ترميم البرك وتحسين الوضع البيئي في وادي ارطاس بالتعاون مع مجلس المحلي والمركز الثقافي والمزارعين بالقرية لخلق بيئة نظيفة وبالتالي الحصول على منتوج زراعي صحي بعيدا عن استخدام المواد الكيماوية والعضوية التي قد تضر بالبيئة وبصحة الاسنان الى جانب مشاريع اخرى مثل تطوير متحف القلعة الذي اصبح المتحف الوطني في قلعة مراد حيث قامت ادارة الشركة باقتناء 2306 قطعة من قطع التراث القديمة والادوات التي استخدمها شعبنا على مر العضور الى جانب 400 قطعة مما جعل القصر في منطقة برك سليمان من اهم المواقع التي تجمع هذا العدد من القطع الاثرية في مكان واحد.

واكد ان هذه الاعداد الضخمة من القطع الاثرية وجمعها في مكان واحد جعله اداة مهمة في نقل صورة عن الحياة التراثية في فلسطين كما ان هذا المشروه هو لحماية الثراث ونقله للاجيال القادمة من جهة  وتعريف الزائرين من خارج فلسطين عن التراث الفلسطيني من الجهة الاخرى.

كما اشار باسوس الى ان هناك تعاون مع وزارة التربية والتعليم تمثل بعقد مؤتمر عن التراث بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي حيث شارك فيه الف مدير مدرسة وقام وزير التربية والتعليم بعمل يوم تثقيف لهم حول اهمية التراث و ليكونوا ناقلين لهذا التاريخ

وعبر باسوس عن شعوره وشعور ادارة قصر المؤتمرات وشركة برك سليمان بالفخر لانه ساهم ويساهم برفع وتطوير وتسريع عجلة الاقتصاد من خلال هذه الفعاليات موضحا ان م لا يقل عن 120 الف زائر محلي ودولي زاروا بيت لحم وقصر المؤتمرات مما ساهم بتحرك العجلة الاقتصادية من خلال تشغيل المواصلات والفنادق والمطاعم والمحال التجارية وقصر وغيره من المرافق السياحية والاقتصادية كما ان من ابرز نتائج المؤتمرات والفعاليات توقيع اتفاقيات تعاون وتبادل تجاري وسياحي خارجي او محلي مع فلسطين مما يساعد على استقرار الحالة الاقتصادية في الوطن وهذا امر مهم يسعى قصر المؤتمرات لتحقيق كونه اداة تطوير بفلسطين منذ اقامته وحتى يومنا هذا.

واشار مدير عام قصر المؤتمرات وشركة برك سليمان الى ان القصر وبرك سليمان حرص كل الحرص على ان يكون خادما لمجتمعه الفلسطيني الى جانب كونه جزء من التطوير فيه في مجالات الاقتصاد والسياحة حيث اوضح ان القصر والشركة نفذوا برامج وخدمات للمسؤولية الاجتماعية بمبالغ ضخمة الى جانب ما يتم صرفه للتطوير مما جعله جزء من عجلة الاقتصاد وتطويره والحفاظ عليه.

وكشف جورج باسوس عن وجود جملة من الفعاليات والانشطة الشتوية في الجزء الاخير من العام 2018 حيث يقوم قصر المؤتمرات بالتحضيرات والاعداد للموسم الاخير من هذا العام  الذي يعنى ويركز اساسا على الاعياد الميلادية المجيدة معلنا عن وجود سلسلة من الاعمال والفعاليات ببيت لحم والتي يعتبر القصر اما مديرا كاملا لها او جزء من ادارتها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة موضحا ان هذه الفعاليات متنوعة وجزء منها ديني وثقافي وسياحي الى جانب مؤتمرات جديدة تعنى بالتعليم والطب حيث سيبقى القصر منارة لاستضافة فعاليات تعكس حضارة شعبنا وقدرته على العطاء رغم كافة الظروف .

واكد باسوس ان ادارة قصر المؤتمرات وشركة برك سليمان تدرك ان صناعة المؤتمرات تلعب دور مهم في تنشيط الاقتصاد الوطني الفلسطيني عموما واقتصاد محافظة بيت لحم على وجه الخصوص مشيرا الى ان النجاح في الرعاية والاستضافة من قبل القصر وشركة برك سليمان ادى لجملة من الشراكات والتعاون المستقبلي كما اشار الى ان القصر والشركة حصولا على جوائز ورسائل شكر محلية و وطنية واقليمية ودولية تقديرا على الجهود التي ينفذها في العديد من مجالات العمل بكل قدرة وتميز.