منذ أسبوع
"بطريقة ملتوية دون إخطارات"

عائلات تعتصم برام الله ضد إخلائها من منازل "الكويتيين"

 عائلات تعتصم برام الله ضد إخلائها من منازل
حجم الخط

شبكة وتر-نظم سكان مبانٍ بمدينة رام الله ظهر اليوم اعتصامًا أمام منازلهم رافضين إخلاءهم بالقوة من المنازل تعود لمستثمرين كويتيين.

وجاء الاعتصام على خلفية اقتحام الأجهزة الأمنية للمباني أمس، لإخلائها والتي تتبع لمستثمرين كويتيين ويسكنها مواطنون بعقود إيجار.

وقال نقيب المحامين جواد عبيدات خلال الاعتصام ظهر اليوم: "يجب فتح باب الحوار وإعطاء مهلة لغايات تصويب أوضاعهم والاطلاع على المستندات التي بحوزتهم".

وأضاف عبيدات "أنا شخصيا شاهدت عقود إيجار مع الأفراد والعائلات التي سيتم إخلاؤهم، فلا يجوز إخلاؤهم بقرارات إدارية، حيث ينطبق عليهم قانون المالكين والمستأجرين كون عقود الإيجار أخذت من الملاك مباشرة وليس من حارس أملاك الغائبين".

وأكد أنه لا يمكن إخلاء أيا كان من منزله، وهذا أمر خطير دون أن يكون هناك قرارات صادرة من المحاكم أو من أي جهة أخرى.

وقال عبيدات إن "عدم توجيه إخطارات تُعد طريقة ملتوية لإخراج الأهالي من منازلهم".

وعرج عبيدات في حديثه إلى أنه يجب تشكيل لجنة وطنية من أجل بحث هذا الملف لغايات الخروج بتسوية ترضي الجميع، قائلاً:" ليس منا من ينكر حقوق الآخرين وهؤلاء الأشقاء العرب نقدر أملاكهم ونحترم حقوقهم في فلسطين ولكن ليست بهذه الطريقة دون أن يبلغوا بأي إخطار قبل التوجه للمحاكم والجهات الرسمية لغايات الطعن بمثل هذه القرارات".

وأشار إلى توجه بعض العائلات للمحكمة صباح اليوم وقدمت طعوناً لوقف الإخلاء.

ولفت إلى أن عدد المنازل المزمع إخلاؤها 16 منزلاً.

بدورهم، وجه الأهالي مناشدةً للرئيس محمود عباس طالبوه بعدم تنفيذ القرار، لما سيلحق بعائلاتهم من تشرد.