منذ أسبوعين

الاحتلال يهدم منزلين ومحلًا لمواد البناء بالقدس

الاحتلال يهدم منزلين ومحلًا لمواد البناء بالقدس
حجم الخط

شبكة وتر- هدمت جرافات بلدية الاحتلال الإسرائيلي صباح الثلاثاء، منزلًا قيد الإنشاء يعود للمقدسي نعيم حسن أبو دويح في حي الصلعة بجبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة؛ بحجة "البناء دون ترخيص".

وذكر المواطن أبو دويح أنه تفاجأ بهدم الاحتلال لمنزله بعد أيام من تنفيذه أمر محكمة بلدية الاحتلال بالقدس وثقب سطحه بنفسه.

وأوضح أنه تسلّم إخطارًا من بلدية الاحتلال بهدم المنزل الشهر الماضي بعد الانتهاء من بنائه، وتمكّن محاميه من إلغاء أمر الهدم الإداري، وتوجّه بعدها لمحكمة البلدية وطلبت منه هدم منزله بيده، مشيرًا إلى أنه بنى المنزل في تشرين الأول الماضي، وتبلغ مساحته 150مترًا مربعًا، وما يزال قيد الإنشاء.

وكان من المقرر أن يقطن المنزل المواطن أبو دويح وزوجته وثلاثة أولاد أكبرهم عمره 16 عامًا وأصغرهم 11 عامًا، وابنتاه المتزوجتان وأولادهما الأربعة.

وأضاف أبو دويح أنه اضطر لبناء المنزل للتخلص من سكنه ببيت إيجار منذ 12 عامًا، وذلك بعد استدانة قيمة البناء التي تبلغ نحو 200 ألف شيكل.

وفي سياق متصل، هدمت جرافات الاحتلال اليوم منزل المواطن محمد حسين أبو طير في قرية صور باهر جنوب شرق القدس، بحجة "البناء دون ترخيص وقربه من جدار الفصل العنصري".

وقال المواطن أبو طير إن طواقم من بلدية "بيت آيل" اقتحمت برفقة قوات الاحتلال حي واد الحمص بالقرية، وشرعت الجرافات بهدم منزله البالغ مساحته 250 مترًا مربعًا، دون سابق إنذار.

وأوضح أبو طير لمركز معلومات وادي حلوة أنه فوجئ باقتحام قوات الاحتلال للمنزل الذي تم تجهيزه للسكن بالكامل، وشرعت بهدمه دون السماح لنا بإخراج الأثاث أو الوصول إليه بسبب الاغلاقات التي رافقت عملية الهدم، كما هدمت الأسوار المحيطة به.

وأشار إلى أن طواقم البلدية اقتحمت منزله الشهر الماضي وصادرت منه الأدوات والآليات الكهربائية اللازمة، والتي كان يستخدمها لتجهيز منزله، ولم يتم التبليغ حينها عن وجود قرار هدم.

ولفت إلى أنه بدأ بعملية الهدم قبل حوالي عام وحينها أصدرت البلدية قرارًا يقضي بهدمه، وتوجه من خلال محاميه للدوائر المختصة وتمكن من تأجيل الهدم.

كما هدمت جرافات بلدية الاحتلال اليوم محلًا لمواد البناء في واد الدم ببيت حنينا شمال القدس.

وأفاد شهود عيان أن المحل مبني على مساحة ٣ دونمات، وتعود ملكيته لشركة إخوان علي شقيرات

إلى ذلك، أجبرت بلدية الاحتلال مساء الاثنين، مقدسيًا على هدم أجزاء من منزله في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك بيده، بحجة البناء دون ترخيص.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة بأن المواطن أحمد صيام هدم عددًا من ممتلكاته في حي عين اللوزة بالبلدة بيده، بقرار من بلدية الاحتلال.

وأوضح المواطن صيام أنه هدم مخزن مساحته حوالي 8 أمتار مربعة وموقف للمركبات الخاصة مساحته حوالي 30 مترًا مربعًا، ودرج، في حي عين اللوزة ببلدة سلوان، بعد أن أمهلته بلدية الاحتلال 48 ساعة لتنفيذ قرار الهدم.

وذكر أن البناء قائم منذ عامين، ومنذ 8 أشهر تلاحقه البلدية لهدمهم بحجة البناء دون ترخيص، واقتحمت طواقمها أمس المنشآت وأمهلته 48 ساعة لتنفيذ الهدم يدويًا.َ