منذ شهرين
جمعة "صمودنا سيكسر الحصار"

شهيدة وإصابات في اعتداء الاحتلال على متظاهري العودة شرقي القطاع

شهيدة وإصابات في اعتداء الاحتلال على متظاهري العودة شرقي القطاع
حجم الخط

شبكة وتر-استشهدت سيّدة وأصيب عدد من المواطنين بالرصاص الحي والاختناق بالغاز المسيل للدموع جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عصر الجمعة على المشاركين السلميين في مسيرة العودة وكسر الحصار في مخيمات العودة شرقي محافظات قطاع غزة الخمس.

وأعلن الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة استشهاد سيّدة (لم تعرف هويّتها بعد) جرّاء إصابتها برصاصة مباشرة في الرأس أطلقها جنود الاحتلال شرقي مدينة غزة.

وبيّن القدرة أن حصيلة الإصابات برصاص الاحتلال بلغت 14 إصابة، من بينها إصابة لصحفي ومسعف، مشيرًا إلى أن قوات الاحتلال استهدفت بشكل مباشر سيارة إسعاف بقنبلة غاز.

وذكرت مصادر محلية من مخيم "ملكة" شرقي مدينة غزة نقل عن النقطة الطبية أن 20 مواطنًا أصيبوا، ثمانية منهم بالرصاص الحي وآخرين بالاختناق بينهم صحفية في اعتداء قوات الاحتلال على المتظاهرين السلميين.

وأفادت بمخيم العودة شمال قطاع غزة بإصابة 13 مواطنًا بجراح مختلفة، من بينها إصابة خطيرة بالرأس جرى تحويلها من المستشفى الأندونيسي إلى مستشفى الشفاء بغزة.

وفي مخيم العودة شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة أفاد مراسلنا بإصابة متظاهر بالرصاص الحي وآخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وخرجت آلاف الجماهير عصر اليوم استجابة لدعوة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة لأوسع مشاركة في فعاليات جمعة "صمودنا سيكسر الحصار".

وتأتي الجمعة الـ42 لمسيرة العودة في ظل ما قالت الهيئة إنه تنصل الاحتلال من التفاهمات التي تم التوصل إليها عبر أكثر من جهة دولية واعتماده أسلوب التسويف والمماطلة والتعطيل.

وشددت الهيئة على أنها لن تقبل أن تستمر هذه المؤامرة على معاناة أبناء الشعب الفلسطيني في غزة، محذرة من أنها "لن تبقى مكتوفي الأيدي وأن الصبر الذي يراهن عليه العدو بدأ ينفد".