منذ شهرين

الرئيس العراقي: ترامب لم يطلب إذنا من أجل "مراقبة إيران"

الرئيس العراقي: ترامب لم يطلب إذنا من أجل
حجم الخط

شبكة وتر-قال الرئيس العراقي برهم صالح، الاثنين، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لم يطلب إذنا من العراق لتقوم القوات الأميركية الموجودة على أراضيه "بمراقبة إيران".

جاء ذلك في رد صالح، خلال منتدى في بغداد، على سؤال عن تصريحات ترامب لمحطة (سي.بي.إس) حيث قال إنه سيطلب من القوات الأميركية في العراق "مراقبة" إيران.

وأضاف الرئيس العراقي أن القوات الأميركية في بلاده موجودة بموجب اتفاق بين البلدين، وبمهمة محددة هي مكافحة الإرهاب.

وكان الرئيس الأميركي قال إن من المهم الإبقاء على قاعدة عسكرية أميركية في العراق حتى تتمكن واشنطن من مراقبة إيران.

وأضاف ترامب، في مقتطفات من مقابلة  سي.بي.إس "أحد الأسباب وراء رغبتنا في الإبقاء عليها هو أننا نريد مراقبة إيران على نحو ما لأن إيران تمثل مشكلة حقيقية... أريد أن أكون قادرا على مراقبة إيران".

وعلى خلاف سوريا، سبق وأن قال ترامب إنه ليست لديه خطط لسحب القوات من العراق.

وكان الرئيس الأميركي قام بزيارة مفاجئة للقوات الأميركية في العراق، في ديسمبر الماضي، بمناسبة عيد الميلاد، وهي أول زيارة له لمنطقة صراعات، بعد عامين تقريبا من رئاسته، وعقب أيام من الإعلان عن سحب القوات الأميركية من سوريا.

ورغم عدم وقوع أعمال عنف على مستوى كبير في العراق منذ أن تكبد تنظيم داعش سلسلة من الهزائم العام الماضي، تقوم القوات الأميركية بتدريب القوات العراقية، وتقديم المشورة لها فيما لا تزال تشن حملة ضد التنظيم المتشدد.

أخبار ذات صلة

رغم الانسحاب.. واشنطن تحتفظ بقاعدة المثلث الاستراتيجي بسوريا

 وفي زيارته للعراق دافع ترامب عن قراره سحب ألفي جندي أميركي من سوريا، وقال إن ذلك بات ممكنا بعد هزيمة داعش.

ولدى ختام زيارته، قال ترامب للقوات: "نريد السلام وأفضل سبيل لتحقيق السلام هو من خلال القوة". وقال إن بعض القوات "بوسعها الآن العودة إلى عائلاتهم في الوطن".

وأضاف "وجودنا في سوريا لم يكن بلا نهاية، ولم تكن النية أبدا أن يكون دائما".