منذ شهر

مكفوفون يتسلقون أعلى قمة جبل كليمنجارو

مكفوفون يتسلقون أعلى قمة جبل كليمنجارو
حجم الخط

شبكة وتر-أكمل 7 مكفوفين رافقهم أربعة مبصرين رحلتهم الشاقة لتسلق قمة "كارتر" على جبل كليمنجارو في تنزانيا، والتي يصل ارتفاعها 5750 متراً عن سطح البحر.

واستغرقت المجموعة تسع ساعات لتسلق آخر مسافة الى القمة والتي تبلغ 914.4 متر، متحدين بذلك الرياح العاتية ودرجات الحرارة المتجمدة.

وعند وصلهم إلى القمة قامت طائرة من نوع "فوكر أف 27" رافقت رحلتهم، بتحريك جناحيها تحية لإنجازهم.

وتهدف الحملة التي كانت فكرة من أفكار، جون ويلسون، مؤسس منظمة "سايت سيفرز" الخيرية، إلى "المساعدة في خلق صورة جديدة عن المكفوفين في أفريقيا" وإثبات أن "المكفوفين المدربين لديهم القدرة العقلية والبدنية على تحقيق أهداف مهما كانت صعبة".

وكان عدد المكفوفين الذين شاركوا في الرحلة في البداية 9 أشخاص، لكن في مساء يوم 19 فبراير/شباط، وبعد أن أكملوا يوما شاقا وصعبا من التسلق والنوم في أحد الكهوف، اضطر أحد المتسلقين المكفوفين إلى الانسحاب.

وقال جيفري ساليسبري عضو جمعية الكومنولث الملكية للمكفوفين "في ذلك اليوم تورمت أقدامنا وشعر شخص أو شخصان منا بالمرض نتيجة الإرتفاع."

وأضاف "حتى الان مازلنا نعاني من ضربة شمس إذ لفحت وجوهنا أشعة الشمس المباشرة ".

وأردف قائلا "واجهنا الثلج هناك، فتسلقت الصخور وكسرت قطعة جليدية عملاقة وحملتها لـ جون أوبيو، الذي كان يعاني من الصداع حينها". وأكمل "وقد اندهش لدرجة أنني أعتقدت أنه نسي الألم".

ويضيف جيفري "لحظتها طلب جون كيساكا، التنزاني، الانسحاب. وكان قد تسلق معنا كل تلك المسافة بشجاعة، لكن من الواضح أنه لم يكن قادرا على المواصلة و الاستمرار".

لقد أُختير أفضل المتنافسين على التسلق في هذه الرحلة من بين مئات المتطوعين من كينيا وأوغندا وتنزانيا، ثم خضعوا لبرنامج تدريبي لمدة أسبوعين، شمل التسلق بالحبال وبناء مخيمات ليلاً واتقان استخدام معدات تسلق الجبال.