منذ شهرين
اليوم

إنطلاق انتخابات الكنيست الإسرائيلي

 إنطلاق انتخابات الكنيست الإسرائيلي
حجم الخط

شبكة وتر- يتوجه الإسرائيليون إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في انتخابات عامة، يسعى فيها رئيس الوزراء الاسرائيلي الحالي بنيامين نتانياهو من أجل البقاء في مقدمة المشهد السياسي.

وستفتح اكثر من 10 الاف مركز اقتراع في انحاء الدولة ابوابها عند الساعة 7:00 من صباح اليوم وعملية التصويت تستمر حتى العاشرة مساءً في الانتخابات الـ 21 للكنيست الإسرائيلي.ويخوض الانتخابات أربعون حزبا، ولكنه يُتوقع - حسب استطلاعات الرأي العام - أن يتجاوز نحو ثلث هذا العدد فقط نسبة الحسم.

ويبلغ عدد أصحاب حق الاقتراع حوالي ستة ملايين و340 ألفا، فيما يبلغ عدد صناديق الاقتراع في اسرائيل 10720.ويشار الى أن نسبة الحسم تبلغ حاليا 3.25% من مجمل الاصوات وان الاصوات التي تحصل عليها القوائم التي لا تتجاوز هذه النسبة تذهب هدرا ولا تؤخذ بالحسبان.

بيد أن نتانياهو يواجه تحديين أساسيين، هما اتهامات جدية بالفساد، ينتظر المثول في جلسة الاستماع الأخيرة بشأنها أمام المدعي العام الإسرائيلي، وأشد منافس له منذ سنوات، بني غانتس.

وانقسمت آراء فلسطينيو الـ 48 بين مؤيد للمشاركة في الانتخابات الإسرائيلية وبين مقاطع لها.وعزا دعاة المقاطعة أسبابها لتراكم حالة الإحباط من الأداء السابق للأحزاب العربية المشاركة في الانتخابات وحالة الانقسام في صفوفها فيما دعا المؤيدون إلى ضرورة المشاركة وقطع الطريق أمام مد اليمين الإسرائيلي المتطرف.وفي واشنطن، انتقد عدد من المرشّحين للرئاسة الأميركيّة نتانياهو عشيّة الانتخابات العامّة، إذ وصفه بيتو أورورك بأنّه "عنصري" فيما اعتبره بيرني ساندرز أنّه شديد التطرّف.

ويُشيد الساسة الأميركيّون تقليدياً بشراكة واشنطن الوثيقة مع إسرائيل، وقد أصبح ضمان استمرار هذه العلاقة معياراً للحملات الانتخابية.وعلى الرغم من تشديد الديموقراطي أورورك على أهمية هذه العلاقة، إلا أنه قال إنها "يجب أن تكون قادرة على تجاوز رئيس وزراء يتّسم بالعنصريّة في الوقت الذي يحذر فيه من اقتراع العرب، ويتحدّى أيّ احتمال للسلام بتهديده بضم الضفة الغربية.