منذ أسبوعين
عجائب الكوسا

محاربة للسرطان وصديقة للبصر والقلب وعدو للكرش

 محاربة للسرطان وصديقة للبصر والقلب وعدو للكرش
حجم الخط

شبكة وتر-الكوسا -وتعرف أيضا بالقريع- من الخضروات قليلة السعرات الحرارية، والتي تدخل في العديد من الأطباق بالعالم العربي، ولها العديد من الفوائد المذهلة، فما هي؟

يحضر من الكوسا العديد من الأطباق، ربما يكون ملكها محشي الكوسا، حيث يحفر الكوسا ويزال لبه، ثم يحشى بالأرز واللحم ثم يطبخ. وهناك أيضا من الأطباق التي تحضر من الكوسا، شوربة الكوسا ومتبل الكوسا وسلطة الكوسا بلبن الزبادي، وكذلك غراتان الكوسا والكوسا بالجبن وعجة الكوسا، ناهيك عن الكوسا المقلية وفطائر الكوسا.

أيضا من الأطباق الشهيرة مخشي الكوسا أو شيخ المحشي، وفيه أيضا تحفر الكوسا ويزال لبها، ثم تحشى باللحم، ثم تقلى.

أما لب الكوسا "حفر الكوسا" فيحب البعض قليه مع البصل، ويؤكل بالخبز. كما قد يضاف له البيض، ويتم قلي حفر الكوسا والبيض معا، ويؤكل مع الخبز، وبجانبه الزيتون والمخلل.

ونبدأ بعرض المعلومات الغذائية للكوسا، حيث يحتوي كوب واحد من الكوسا الطازج المقطع (وزنه 124 غراما) على التالي:

20 سعرا حراريا.

1.5 غرام من البروتين.

الألياف الغذائية: 1.4 غرام.

 فيتامين "إيه" (A): تحتوى على 5% من القيمة اليومية الموصى بها للجسم (Daily Value)، بناء على حمية من ألفي سعر حراري.

فيتامين "سي" (C): تحتوي على 35% من القيمة اليومية الموصى بها للجسم.

فيتامين "ك" (K): تحتوي على 7% من القيمة اليومية الموصى بها للجسم.

فيتامين بي1 (الثيامين): 4% من القيمة اليومية الموصى بها للجسم.

فيتامين بي2 رايبوفلافين: 10% من القيمة اليومية الموصى بها للجسم.

فيتامين بي6: 14% من القيمة اليومية الموصى بها للجسم.

الفولات: 9% من القيمة اليومية الموصى بها للجسم.

كميات من المنغنيز والمغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم.

ونؤكد هنا أن الكوسا ليست علاجا لأي مرض، ولمعرفة المزيد عما إذا كانت قد تفيد حالة صحية معينة يجب استشارة الطبيب المعالج.

والتالي بعض فوائد الكوسا:

– تشير دراسات على الحيوانات إلى أن مستخلصات الكوسا قد تساعد في قتل أو الحد من نمو بعض الخلايا السرطانية.

– المساعدة في تعزيز البصر وجهاز المناعة، وذلك بسبب احتوائها على فيتامين "إيه" (A).

– الكوسا غنية بمضادات الأكسدة، وهي مركبات نباتية مفيدة تساعد في حماية الجسم من التلف الناجم عن الجذور الحرة، وهي مواد كيمائية تنتج في الجسم وتلعب دورا في الشيخوخة والسرطان.

ومن مضادات الأكسدة التي توجد في الكوسا الكاروتينات، وهي مفيدة لصحة العين والجلد والقلب، وقد توفر بعض الحماية من أنواع معينة من السرطان، مثل سرطان البروستات.

– الوقاية من الإمساك، فالكوسا تحتوي على الألياف الغذائية والتي تزيد حجم البراز وتسهل انتقاله في الأمعاء، ويساعد في ذلك أيضا احتواء الكوسا على الكثير من الماء الذي يجعل البراز ألين وبالتالي يسهل مروره ويقلل خطر الإمساك، ومن ثم تحد من تكون "الكرش".

– قد تساعد الكوسا في خفض مستويات السكر بالدم لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني، وذلك لأنها منخفضة الكربوهيدرات وغنية بالألياف الغذائية.

– مفيدة للقلب، وذلك نتيجة احتوائها على الألياف الغذائية، إذ وفقا لدراسات فإن مخاطر الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص الذين يتناولون مزيدا من الألياف أقل.

ويعتقد أن البكتين -أحد الألياف الغذائية في الكوسا- فعال بشكل خاص في تقليل مستويات الكوليسترول.

– الكوسا غنية بالماء والألياف ومنخفضة السعرات الحرارية، مما يساعد في تقليل الجوع والشعور بالشبع، وبالتالي تقليل المأخوذ من السعرات الحرارية، ومساعدة جهودك في تخفيض الوزن.

كيف تأكل الكوسا بطريقة صحية؟

جرب تقطيع الكوسا إلى شرائح وأكلها نيئة.

يمكن طبخها مع الشوربة، وإضافة قليل من الدهن أو دون زيوت أصلا.

عندي تحضير محشي الكوسا قلل كمية الزيت، واحشي حبة الكوسا بكمية أقل من الأرز واللحم.

حاول تلافي الكوسا المقلية، سواء المقلية وحدها أو مخشي الكوسا، لأنها بذلك تصبح غنية بالسعرات الحرارية، فكوب واحد من الكوسا المقلية يحتوي على حوالي 300 سعر حراري، مقارنة بكوب مقطع نيء يحتوي على 20 سعرا حراريا، أي أكثر بـ 15 ضعفا.