منذ 6 أشهر

أينك يا ماتياس؟ يليه: لين، الزمن

أينك يا ماتياس؟ يليه: لين، الزمن
حجم الخط

شبكة وتر- مارك: بالنسبة إلي أنت لين. دائما.
لين: كارولين بالنسبة إلى الجميع.
مارك: أنا لست الجميع. انا كنتِ تحبينني.
لين: منذ عشر سنوات.
مارك: أجل، الزمن...
لين: أجل، الزمن. لا أعرف ماضيك يا مارك. السنوات العشر التي قضيتها بعيدا عني. وأنت لا تعرف ماضيَّ.
مارك: ليس لديك بعدُ ماضٍ يا لين. ما زالت سنّك صغيرةً جدًا.
لين: ما زلتُ صغيرةً، لكن عندي ماضٍ: أنت.
طيلة عشر سنواتٍ ظللت آتي إلى هذه الحديقة كل يوم. وانت لم تكن هنا. الحديقة ظلت هنا. مليئةً بالاطفال، بالأمهات، بالشّابات، بالعجائز. مليئة بالناس، ومع ذلك كانت فارغةً. بدونك كانت الحديقة بالنسبة اليّ صحراء خالية.
مارك: ما كان بوسعي أن أعرف أن الأمر... كان جديًا. صبيّةٌ في الثانية عشرة من عمرها... أما الآن، أنا هنا يا لين، وأنت ما عدت طفلة.

اقرأ أيضا