السبت 24، أكتوبر 2020
29º
منذ أسبوع

الهوية

الهوية
حجم الخط

شبكة وتر- ظلت جملة شانطال "لم يعد الرجال يلتفتون إلي" ترن في رأسه، فتخيل قصة جسدها: كان ذلك الجسد ضائعاً بين ملايين الأجساد الأخرى حتى اليوم الذي حطت عليه نظرة مليئة بالرغبة، فسحبته من عتمة التعدد. بعد ذلك، تضاعفت النظرات وألهبت هذا الجسد الذي أخذ يجتاز العالم منذ ذلك الحين مثل شعلة. كان ذلك زمناً مجيداً وضاءً؛ لكن بعد ذلك بدأت النظرات تندر، والنور يخبو بالتدريج، إلى اليوم الذي أخذ فيه هذا الجسد يتجول في الشوارع مثل عدَم متجول، نصف شفاف في البداية، ثم شفاف، ليصير غير مرئي لاحقاً. في هذه الرحلة تُمثّل جملة: "لم يعد الرجال يلتفتون إلي"، تلك الإشارة الحمراء التي تنبه إلى بدء انطفاء الجسد التدريجي.
ومهما صرّح لها بأنه يحبها ويجدها جميلة، فإن نظرته العاشقة ما كانت لتواسيها، لأن نظرة الحب هي نظرة العزلة. كلا؛ ما تفتقده ليس نظرة الحب، بل طوفان نظرات مجهولة وبذيئة وشهوانية، تحط عليها بلا خيار ولا حنان ولا تهذيب. هذه النظرات هي التي تشدها إلى مجتمع البشر. أما نظرة الحب فتنتزعها منه

اقرأ أيضا
المريضة الصامتة
المريضة الصامتة
الصهيونية والحضارة الغربية
الصهيونية والحضارة الغربية