السبت 27، فبراير 2021
11º
منذ شهر

أرواح صخرات العسل

أرواح صخرات العسل
حجم الخط

شبكة وتر- ومُنذ ذلك اليوم صار في وسعهم أن يتباهوا أنهم يدرسون في الإعدادية بسبب الحب، لا بسبب الطموح إلى أي غاية.
وفي ذلك اليوم ذهبوا إلى سهل الزرازير، وصراخوا هاتفين: "عاش الحب!". وتركوا أصواتهم هُناك، آملين أن تبقى إلى آخر أعمارهم. 

اقرأ أيضا
سارقة الكتب
سارقة الكتب
حذاء لك
حذاء لك