الثلاثاء 13، إبريل 2021
15º
منذ شهر

أسطورة السكير المقدس

أسطورة السكير المقدس
حجم الخط

شبكة وتر- «فالناس لا يتعودون على شيء بسرعة مثلما يتعودون على المعجزات إذا ما وقعت لهم مرة.. مرتين.. أو ثلاث مرات. نعم! هكذا هي طبيعة البشر، لدرجة أنهم يستاؤون جدًّا إذا ما انقطع عنهم أيٌّ مما كان ينبغي أن يبدو لهم قدَرًا وحدثًا عارضًا. هكذا هم البشر - فماذا ننتظر من أندرياس غير ذلك؟ بقية اليوم قضاها متنقلاً بين عدة حانات أخرى. وكان قد سلَّم راضيًا بأن زمن المعجزات التي عاشها (في الأيام الماضية) قد ولَّى، ولَّى نهائيًّا وبلا رجعة، وها هو زمنه القديم قد بدأ من جديد. وبإصرار على ذلك التدهور البطيء، ذلك الذي يكون السكارى على استعداد دائم له –وهذا شيء لا يمكن أن يدركه غير الشاربين– وجد أندرياس نفسه من جديد على ضفة السين تحت الكوبري. ونام هناك...» - أسطورة السكير المقدس

يضم هذا الكتاب الصغير عملين من قالب «النوﭭيلا» للكاتب النمساوي جوزيف روث (1894-1939)، أحد أبرز الكتاب الأسلوبيين، ومن الأسماء الكبيرة في السرد الألماني.

النوﭭيلا الأولى هي «اأسطورة السكِّير المقدَّس» - 1939
أما الثانية فهي بعنوان «مصير ناظر المحطة» - 1933

اقرأ أيضا