منذ شهرين

مئات الأسرى يشرعون بالإضراب المفتوح وإعلان النفير العام بكافة السجون

مئات الأسرى يشرعون بالإضراب المفتوح وإعلان النفير العام بكافة السجون
حجم الخط

شبكة وتر- بدأ مئات الأسرى الإضراب المفتوح عن الطعام، مساء اليوم، بعد رفض إدارة سجون الاحتلال الاستجابة لمطالبهم.

وأعلن مكتب إعلام الأسرى في بيان مقتضب، مساء اليوم، "دخول قيادات الحركة الأسيرة بالإضافة إلى مئات الأسرى الإضراب المفتوح عن الطعام ( معركة الكرامة 2 ) بعد تعنت إدارة السجون وعدم استجابتها لمطالب الحركة الأسيرة .

وأكد أن الأسرى ارتدوا ملابس السجن (الشاباص) بعد إعلان حالة النفير في كافة السجون استعدادا للالتحاق بالفوج الأول من المضربين.

وأضاف مكتب إعلام الأسرى أن قيادة الحركة الأسيرة سلمت إدارة السجون قوائم بأسماء المضربين عن الطعام من كافة أقسام السجون.

وحمّل المسؤولية الكاملة لحكومة الاحتلال وإدارة السجون التي أوصلت الأسرى لمرحلة الإضراب المفتوح عن الطعام بعد تنكرها للتفاهمات.

من جانبه، أكد نادي الأسير أن الهيئات القيادية للأسرى في معتقلات الاحتلال  أعلنت البدء بتنفيذ خطوة الإضراب عن الطعام، وذلك بعد فشل الحوار مع إدارة معتقلات الاحتلال، ورفضها لمطالبهم.

ودعا نادي الأسير إلى مساندة ودعم الأسرى في معركتهم ضد السّجان وسياسته التي تهدف إلى كسر إرادة الأسرى، وسلبهم حقوقهم.

ولفت نادي الأسير إلى أن الأسرى أعلنوا معركتهم الجديدة (معركة الكرامة 2) في محاولة جديدة لاستعادة حقوقهم التي سُلبت منهم، وكذلك للحفاظ على ما تبقى من إنجازاتهم التاريخية، ووضع حد لعمليات القمع التي اشتدت ذروتها منذ مطلع العام الجاري 2019 والتي نتج عنها إصابة العشرات من الأسرى، وتحديداً بعد نصب أجهزة التشويش في عدد من أقسام الأسرى.

وكان الأسرى قد بدؤوا بالحوار والتفاوض مع الإدارة على مجموعة من المطالب الحياتية، ورفع الإجراءات العقابية التي فرضتها عليهم في الآونة الأخيرة، واستمر الحوار المكثف حتى مساء أمس الأحد الذي كان من المقرر فيه أن يبدأ الأسرى بالإضراب عن الطعام وفق خطة الإضراب المعلنة والمتمثلة بدخول عدد من الهيئات القيادية للتنظيمات في السجون إضافة إلى مجموعة من الأسرى وهذه الدفعة الأولى، يلي ذلك دفعة ثانية في تاريخ 11 نيسان/ أبريل، والدفعة الثالثة في تاريخ 13 نيسان/ أبريل، والدفعة الرابعة في تاريخ 17 نيسان/ أبريل.