منذ شهرين

الأسير عزالدين يواصل إضرابه وسط تدهور مستمر بوضعه الصحي

الأسير عزالدين يواصل إضرابه وسط تدهور مستمر بوضعه الصحي
حجم الخط

شبكة وتر- أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى أن القيادي بحركة الجهاد الإسلامي الأسير جعفر إبراهيم محمد عز الدين من محافظة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، مازال مستمرًا في إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم (32) على التوالي، رفضًا لتحويله للاعتقال الإداري بدون أن يوجه له أي اتهام.

ونقلت المؤسسة عن الأسير عزالدين في رسالة له، إنه ما زال مستمرًا في إضرابه عن الطعام دون أي فحوصات أو مدعمات، وأن وضعه الصحي في تدهور مستمر، ويتعرض يوميًا لأوجاع في جميع مفاصل جسمه ورأسه ودوران مستمر.

وأوضح أنه وقع أرضًا مرتين داخل الغرفة، بسبب انخفاض الضغط والسكر، وهو الآن لا يقوى على شرب الماء، وكلما حاول أن يشرب يشعر بحالة من الغثيان والتقيؤ والاستفراغ، إضافة إلى أنه يقوم بإرجاع أحماض مؤلمة ولا يقوى على النوم بسببها وذات مرارة عالية، ونزل وزنه إلى حوالي 20 كيلو.

وأضاف "إنني رغم كل شيء أرى النهاية قريبة إما الشهادة أو النصر المحتم بإذن الله وإنني أدعو الله أن يلهمني الصبر والقوة".

وأشار في رسالته إلى أن محكمة "عوفر" الإسرائيلية ثبتت أول أمس في جلسة المحكمة قرار الاعتقال الإداري بحقه لمدة ثلاثة أشهر، وأن النيابة العسكرية ترفض الإفراج عنه قبل عيد الأضحى.

وكانت محكمة سالم العسكرية حكمت بتاريخ 27/05/2019 على الأسير عزالدين بالسجن الفعلي لمدة خمسة أشهر وغرامة مالية قدرها خمسة آلاف شيكل، بعد أن وجهت له تهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي والقيام بنشاطات في صفوفها.

وكان من المقرر أن يتم الإفراج عنه يوم الأحد 16/06/2019، إلا أن سلطات الاحتلال حولته للاعتقال الإداري التعسفي لمدة ثلاثة أشهر بدون أي اتهام.