منذ أسبوعين

نصر الله: كل التهديد والتهويل لن يمنع رد من المقاومة اللبنانية

نصر الله: كل التهديد والتهويل لن يمنع رد من المقاومة اللبنانية
حجم الخط

شبكة وتر- أكد الأمين العام لـ”حزب الله” اللبناني حسن نصر الله، على أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تبنى عمليا العمل العدواني في العراق وسوريا ولبنان.

وقال نصر الله، في كلمته بمناسبة إحياء أولى ليالي عاشوراء وبداية السنة الهجرية، “نقدر عاليا الموقف الرسمي اللبناني إزاء العدوان ومواقف الأحزاب والموقف الشعبي العام.. هناك أجماع وطني على اعتبار ما حصل عدوانا على لبنان”.

وأضاف، أنه “يجب التوقف بخصوصية عند إعلان الرئيس نبيه بري ودعوته لأفواج المقاومة اللبنانية في أن تكون في أتم الجهوزية هذا يعني أن المقاومة بكل حركاتها وجمهورها هي في موقف صلب ومتين”.

وجدد الأمين العام لحزب الله اللبناني التذكير بقوله، “قلت أن الرد سيكون في لبنان وليس في مزارع شبعا والمقصود أن الرد من لبنان.. عادة كنا نرد في مزارع شبعا وأحببت أن أقول إن الرد سيكون مفتوحا والمقصود الرد في لبنان وليس شرطا في مزارع شبعا، ومزارع شبعا أرض لبنانية”.

وأشار أمين حزب الله إلى أن “موضوع المسيرات (الطائرات المسيرة) صبرنا عليه طويلا وأول الرد على الاعتداء بالمسيرات المفخخة يجب أن يكون بدء مرحلة جديدة اسمها، يجب أن نعمل على إسقاط المسيرات الإسرائيلية في السماء اللبنانية بمعنى أن يكون حقا واضحا يعمل به”.

وتابع نصر الله، “هذا لا يعني أنه كلما حلقت مسيرة في سماء لبنان سنسقطها، ممكن كل يوم ممكن كل أسبوع ممكن كل ساعة والمهم أن يشعر الإسرائيلي أن الجو ليس مفتوحا أمامه”.

وكانت قد قالت العلاقات الإعلامية في حزب الله في بيان لها إن الامين العام لحزب الله، سوف يلقي خطاباً الساعة الثامنة مساءً للحديث عن آخر المستجدات عقب الهجمات التي شنتها “إسرائيل” بطائرتين مسيرتين على حي ماضي في الضاحية الجنوبية في بيروت، أي معقل الحزب.

وقالت العلاقات الاعلامية في حزب الله في بيان لها إن نصر الله “يتحدث عن آخر ‏التطورات في القسم الأول من كلمته التي يلقيها في افتتاح المجلس ‏العاشورائي المركزي الذي يقيمه حزب الله في مجمع سيد الشهداء (ع) ‏في الرويس، في تمام الساعة الثامنة والنصف من مساء اليوم السبت ‏‏31/8/2019”.

هذا وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل ضوئية تجاه مزارع شبعا اللبنانية المحتلة ما أدى لاندلاع العديد من الحرائق ونجاة عددٍ من قوات اليونيفيل المتمركزة على طول الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة.

أفادت وسائل اعلام لبنانية أن مجموعة من جنود قوة اليونيفيل الدولية نجوا من قذيفة ضوئية عيار 155 ملم سقطت في موقع للقوة الهندية بمزارع شبعا اللبنانية المحتلة.

وقالت مصادر لبنانية: “إنّ القذيفة سقطت بمزرعة بسطرة، بعدما أطلقتها قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي، حيث اسعلت القذيفة عدد من الحرائق في أحراج السنديان بمزراع شبعا المحتلة منذ الساعة الرابعة من فجر اليوم.

من جانبها، أفادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، بأن الجيش الإسرائيلي أطلق أكثر من 30 قنبلة مضيئة فوق قطاع من الحدود بين البلدين، كما أطلقت مواقعه العسكرية رشقات ثقيلة بشكل عشوائي، في أحدث حلقات التوتر على الحدود.

وتردد في قرى العرقوب دوي سلسلة انفجارات مصدرها داخل مزارع شبعا المحتلة أحصي منها 12 انفجارا، بحسب الوكالة اللبنانية.

في حين أرسل جيش الاحتلال الإسرائيلي تعزيزات عسكرية من المدفعية إلى شمال فلسطين المحتلة بسبب التوتر مع لبنان.

وتشهد الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة ظروفًا استثنائية، بعد التهديد الذي أطلقه الأمين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصرالله لكيان الاحتلال، عقب استهداف الضاحية الجنوبية لبيروت بطائرتين مسيرتين من الكيان.