منذ 3 أسابيع
شياومي مي مكس ألفا

هاتف فريد في مواصفاته وكله شاشة

هاتف فريد في مواصفاته وكله شاشة
حجم الخط

شبكة وتر-كشفت شركة شياومي الصينية أمس عن هاتف ذكي جديد فريد في تصميمه ومواصفاته، يدعى مي مِكس ألفا، وربما يكون نتيجة جهودها لتطوير هاتف قابل للطي، حيث يملك شاشة تحيط بالجهاز من كلا جانبيه.

ويبلغ معدل نسبة الشاشة إلى كامل جسم الهاتف -وفقا لشياومي- 180.6%، والأجزاء التي لا تغطيها الشاشة مصنوعة من التيتانيوم المستخدم في صناعات الطيران، وهو أخف وزنا من الفولاذ المقاوم للصدأ.

ورغم أن ما يميز الهاتف هو شاشته المحيطية، فإن لديه ميزات فريدة أخرى، أبرزها أنه يمتلك كاميرا بدقة 108 ميغابكسلات تستطيع التقاط صور بدقة 12032×9024 بكسلا.

كما يمتلك كاميرا ثانية ذات زاوية تصوير عريضة جدا (ultra wide) بدقة 20 ميغابكسلا مع قدرات تصوير الأجسام فائقة الصغر (super micro) بقياس 1.5 سنتيمترات، وكاميرا أخرى ثالثة للتصوير البعيد بدقة 12 ميغابكسلا بقوة تقريب بصري ×2 وتركيز عالي السرعة.

ولا يملك الهاتف كاميرا سيلفي، لأنه بكل بساطة لا يحتاج إلى واحدة، حيث إن كاميراته توجد في مقدمة الشاشة (لأن شاشة الهاتف تحيط به من الجهتين).

وفي المقابل، من أجل تموضع الكاميرات، اضطرت الشركة إلى إنشاء شريط أسود يمتد من الجهة العلوية للشاشة إلى أسفلها بمحاذاة الجهة اليسرى ليضم الكاميرات الثلاث بشكل طولي؛ مما يجعل بالتالي الشاشة الخلفية أصغر قليلا من الشاشة الأمامية.

وبما أن الهاتف كله -تقريبا- شاشة، فمن الطبيعي ألا يملك أزرارا فيزيائية (باستثناء زر تشغيل الجهاز في رأسه العلوي)، لكنه يملك في المقابل جانبا حساسا للضغط يمكن تعيين أزرار افتراضية عليه.

كما تختفي أيضا مكونات الجهاز الأخرى تحت الشاشة، بما في ذلك قارئ بصمة الأصبع، وتقنية "أكوستيك" التي تستبدل مكبرات الصوت التقليدية في الهاتف. وعلى غرار الهاتف السابق للشركة مي مكس، فإن ألفا يستخدم أيضا الموجات فوق الصوتية للاستشعار عن قرب.

ولا تقل مواصفات الجهاز الداخلية إثارة عن صفاته الخارجية، حيث يعمل الهاتف مي مكس ألفا بمعالج كوالكوم سنابدراغون 855+، ويملك 12 غيغابايتا من ذاكرة الوصول العشوائي (رام) مع سعة تخزين داخلية بحجم 512 غيغابايتا.

ويدعم الهاتف اتصالات الجيل الخامس، وتديره بطارية بسعة 4050 ميلي أمبير/ساعة بقدرة 40 واطا للشحن السريع.

ورغم أن الشركة تصف الهاتف بأنه "هاتف تصوري" (concetp smartphone) -كما يلاحظ من إعلانها في الفيديو أعلاه- ولن يطرح على نطاق واسع في أي وقت قريب، لكنها تقول أيضا إنه دخل بالفعل مرحلة "الإنتاج على نطاق صغير"، وستطرحه للبيع في ديسمبر/كانون الأول المقبل، لكنها لم توضح إن كان سيتوفر خارج الصين في الوقت ذاته.

فإن حصل وكنت في الصين في ذلك الوقت وأردت شراء هذا الهاتف فيجب أن تملك محفظة دسمة، حيث إن سعره يبلغ 20 ألف يوان (نحو 2810 دولارات) مما يجعله أغلى حتى من هاتف سامسونغ القابل للطي غلاكسي فولد.

ويوضح موقع إنغادجيت المعني بشؤون التقنية أن سعر مي مكس ألفا المرتفع ربما يأتي نتيجة عملية تصنيعه المعقدة، حيث يتطلب من الشركة المُصنعة أن تضع كل طبقة فوق الأخرى واحدة تلو الأخرى، ابتداء من مكوناته الداخلية، ثم شاشته المحيطية ولوحة اللمس وطبقة الزجاج الواقي.

هاتف آخر

كما أعلنت شياومي أمس أيضا عن هاتف مي 9 برو 5جي، الذي يعد أول هاتف بقدرة 30 واطا للشحن اللاسلكي، مما يعني أن بإمكانك شحن الهاتف لاسلكيا حتى 100% في 69 دقيقة فقط. وهذا أمر مدهش، خاصة أنه يدعم الشحن اللاسلكي العكسي بقدرة 10 واطات ليتمكن المستخدم من شحن الأجهزة الأخرى التي تدعم معيار "كيو آي" للشحن اللاسلكي مثل سماعات الرأس وفراشي الأسنان.

يتراوح سعر هاتف مي 9 برو بين 3699 يوانا (نحو 520 دولارا) للهاتف بذاكرة 8 غيغابايتات وسعة تخزين 128 غيغابايتا، و4299 يوانا (نحو 605 دولارات) للنسخة بذاكرة 12 غيغابايتا وسعة تخزين 512 غيغابايتا، مما يجعله أحد أرخص هواتف 5جي الرائدة (إن لم يكن أرخصها على الإطلاق)، وفقا لموقع إنغادجيت.