الأربعاء 28، أكتوبر 2020
19º
منذ 9 أشهر

مبادرة لتأسيس حركة شبابية غير سياسية

مبادرة لتأسيس حركة شبابية غير سياسية
حجم الخط

شبكة وتر-أعلن الريادي والناشط المجتمعي سائد كرزون عن إطلاق مبادرة لتأسيس حركة شبابية غير سياسية.

"لا حياة آمنة ولا ثقة، لا خدمات ذات جودة، لا فرص عمل، لا حياة طبيعية تليق بنا، لا تطور اقتصادي ولا تكنولوجي ولا صحي ولا تعليمي معاصر، لا تغيّر سياسي ولا انتخابات، لا مكانة أو دور لنا نحن الشباب في مناصب صنع القرار السياسي والاقتصادي، لا قرارات تعبّر عنا وعن آملنا وطموحنا وأفكارنا، ولا دولة مستقلة وُعدنا بها، ولا حاضر ولا مستقبل لنا ولعائلاتنا؛ فلماذا ننتظر أكثر؟

إننا لم نعد نحتمل حالة الإهمال والإحباط العام في فلسطين كلها بسبب الاستعمار الصهيوني، وعدم مقدرة الأحزاب الحالية على توفير حياة كريمة وأجواء ديمقراطية وعادلة، وغياب الانتخابات الرئاسية والتشريعية لأكثر من ١٣ عاماً، واستمرار الانقسام الفلسطيني، وتراجع دعم القضية الفلسطينية عربياً ودولياً، وغياب الدبلوماسية الفلسطينية، والأداء غير المرضي للأجسام الحكومية والسفارات والممثليات الفلسطينية. فإننا لم نعد نحتمل خيبات الأمل، وتدهور الواقع الزراعي والاقتصادي والاجتماعي والحقوقي والنفسي.

هذه الحالة، والتدهور المستمر، والجمود والفراغ دفعنا للإعلان عن إطلاق مبادرة لتأسيس جسم شبابي، ليتطور إلى حركة شبابية مستقلة؛ تطرح حلولاً واقعية، وتحسّن من جودة حياة الناس، وتعبّر عن رؤية الشباب المعاصرة والإبداعية، وتهدف إلى دمج الشباب بمناصب صنع القرار المهمة. جسم يمثل الشباب الفلسطيني المستقل والمتنوع الذي يملأ جغرافيات فلسطين التاريخية وشتاتها، ولا تتجاوز أعمار أعضائه عن ٤٥ عاماً، وله مجلس استشاري من الخبراء أعمارهم تتجاوز ٤٥ عاماً، من خلفيات سياسية ودبلوماسية واقتصادية ومجتمعية متنوعة. جسم يقوده شاباته وشبابه نحو الحياة والأمل والإيجابية والعمل والديمقراطية والحرية والتحرر.

إذن؛ هذه المبادرة تهدف لتأسيس جسم شبابي جديد، حيوي، مستقل، غير سياسي، غير تابع لأي حزب، ومعاصر فكرياً ومجتمعياً واقتصادياً، حيث يسعى لبناء مجتمع إيجابي وفعّال، ليتمكن من الدفاع عن قضيته وأرضه ووطنه ومصيره وحقوقه الاقتصادية والاجتماعية.

• الرؤيا:
بناء مجتمع إيجابي فعّال وحيوي بأفراده ومجموعاته ومكوناته وبتنوعه السياسي والديني والثقافي، ليتمتع بكامل حقوقه الاقتصادية والاجتماعية.

• الرسالة: الآن دورنا نحن الشباب؛ فكراً وعملاً.

• أهداف التأسيس:

١- أن نكون شريكاً شبابياً قوياً للأحزاب الحالية، حيث نطرح حلولاً ورؤيا جديدة ومعاصرة لعلاج مشاكلنا، ونتابع تنفيذها.
٢- تعزيز ندّية القيادة السياسية الفلسطينية أمام الاحتلال الإسرائيلي، وتمكين الأجهزة الإدارية الحكومية المختلفة وأفرادها الحاليين من خلال تحديث مناصب صنع القرار، واستلام شباب جدد، ومتخصص، ومستقل وغير محزب لمناصب صنع القرار السياسي والدبلوماسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي.
٣- أن تكون الحركة مصدر إلهام جديد، ومساحة تعبير آمنة توحّد وتحفّز الشباب في فلسطين التاريخية والشتات، ليتمكنوا من اتخاذ خطوات عملية لحماية حقوقهم المجتمعية والاقتصادية، ومواجهة السلبية والإحباط العام، وبناء الدولة المستقلة التي يحلمون بها.
٤- إعطاء مساحة عادلة وحقيقية للفتيات والنساء والشباب والعمّال لممارسة حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية بعدالة كاملة.
٥- الاستثمار في الإنسان أولاً، وتوفير فرص عمل وحياة عادلة للناس جميعاً من مختلف الأعمار والمناطق الجغرافية، وتحديداً تلك البعيدة عن مراكز المدن الرئيسية، من خلال دعم الإبداع والمشاريع الزراعية والاجتماعية والاقتصادية والريادية والتكنولوجية، بدون واسطة ومحسوبية وحزبية.

• المطالب العشرة الأساسية:
أولاً: نريد حكومة جدّية وشابة تفكر بالشباب والناس أولاً، وبنشر الحلول الواقعية، وحلّ الأزمات من جذورها.
ثانياً: نريد انتخابات رئاسية وتشريعية ديمقراطية وشفافة تعكس التنوع الفلسطيني، وإنهاء حقبة الانقسام نهائياً.
ثالثاً: نريد قيادة توفر الأمن والأمان والاستقرار وخدمات عادلة، لنتمكن بالمقابل من ممارسة مفاهيم المواطنة.
رابعاً: نريد سيادة القانون، والعدالة والمساواة، وفصل السلطات، وإيقاف اختلال التوازن بينها، وفرض قانون قضائي شفاف وعادل وصارم.
خامساً: نريد محاربة الفساد بكل جدّية، على جميع مستوياته، من أعلى درجاته إلى أبسط أشكاله.
سادساً: نريد حماية المزارع والمستهلك الفلسطيني من التلاعب بالأسعار، والغش، ومن الغلاء المعيشي، ومن حالة فلتان السوق بكل أشكالها.
سابعاً: نريد قوانين اقتصادية عصرية، وتسهيلات مالية تحفّز الشباب على البقاء والعمل في الوطن، وتوفّر مساحة آمنة للإبداع والعمل الريادي.
ثامناً: نريد نظاماً تعليمياً معاصراً، يساعد الأطفال والشباب على الإبداع والابتكار والتخيّل بلا قيود.
تاسعاً: نريد تحديثات فورية في أنظمة التعيين والتوظيف وبالهيكلية الوزارية والمجالس البلدية بهدف إنهاء حقبة التكتلات فيها، والبيروقراطية، وجميع أشكال الفساد والمحسوبية.
عاشراً: نريد حكومة شجاعة، وملهمة، ووجوه شابة وجديدة مستقلة تسعى لنشر الفكر والروح الإيجابية، والتفكير الحرّ والريادي والإبداعي، للخروج من كل ما نعيشه من مشاكل عميقة.

• الخطوات القريبة المستقبلية:
١- سوف تقوم مجموعة من ١٠-٢٠ شابة وشاباً بتحديد خطوات العمل الحالية والمستقبلية.
٢- دعوة لاجتماع موسّع مع قادة مجتمع جدد، يحملون الفكر المستقل والإيجابي والأمل ويتمتعون بالحيوية، من فلسطين التاريخية والشتات؛ لنقاش الأولويات وخطة العمل والاستراتيجية النهائية.
٣- الإعلان النهائي، وإطلاق الحركة رسمياً، وفتح باب الانضمام.
٤- اعتماد العلنية ومنصات السوشال ميديا للحوار والتفاعل ودمج الشباب في الحركة.
مؤسسس المبادرة: سائد كرزون – إعلامي وريادي أعمال، حاصل على درجة الماجستير في الدراسات الدولية والدبلوماسية".