منذ 8 أشهر

هواوي تستعين بتوم توم في أجهزتها

هواوي تستعين بتوم توم في أجهزتها
حجم الخط

شبكة وتر-أكبر مشكلة تواجهها هواوي في هواتفها الذكية الجديدة هو منعها من استخدام خدمات غوغل في تلك الأجهزة بما فيها متجر التطبيقات، وذلك في أعقاب القرار الأميركي الذي وضع هواوي في القائمة السوداء بما يحظر على الشركات الأميركية التعامل معها.

وفي حين سعت الشركة إلى بناء متجر تطبيقات خاص بها ومحاولة رفده بالتطبيقات من خلال تقديم حوافز للمطورين، فإن المعضلة الأكبر هي كيفية تعويض خدمات غوغل الشهيرة التي لا غنى عنها في هواتف اليوم، وأبرزها خرائط غوغل.

في هذه الحال لم يكن أمام هواوي سوى البحث عن شريك غير أميركي بالطبع، وفي هذا الصدد كشفت شركة توم توم (Tom Tom) الهولندية المختصة بخدمات الملاحة عبر الأقمار الصناعية، أنها أبرمت صفقة مع هواوي لتوفير بيانات الخرائط وحركة المرور لتطبيقات الشركة الصينية.

وبحسب المتحدث باسم الشركة الهولندية، ريمكو ميرسترا، فإن هذه الصفقة أُوقفت لفترة قصيرة، لكن لم يتم الكشف عنها حتى الآن. ورفضت الشركة مشاركة مزيد من التفاصيل، وفقا لموقع إنغادجيت المعنيّ بشؤون التقنية.

وليس من المفاجئ أن تقيم هواوي شراكات من هذا القبيل مع إدراجها في القائمة السوداء للولايات المتحدة استنادا إلى مخاوف أمنية مزعومة، وتعين عليها إما العثور على شريك عالمي مختص بالملاحة أو القبول بأن يظل تطبيق خرائطها محدودا في أحسن الأحوال.

وفي الوقت ذاته، تظل هذه الأنباء ذات أهمية، لأنه حتى إذا كانت هواوي ستُحرم من استخدام تطبيقات غوغل، التي غالبا ما تكون مهمة للنجاح خارج الصين، فإنها لن تقلق كثيرا بشأن فقدان وظائف حيوية في أجهزتها المتنقلة الجديدة.

يُذكر أن شركة "توم توم" الهولندية تأسست سنة 1991 ومقرها الرئيسي أمستردام، وطرحت أول جهاز ملاحة عبر الأقمار الصناعية في السوق سنة 2004. وحتى عام 2018 كان يعمل لدى الشركة 5077 موظفا حول العالم، وتدير عمليات في 29 دولة عبر أوروبا وآسيا والمحيط الهادي والأميركيتين.