منذ شهر

عوائل إسرائيلية تقرر الضغط على حكومتهم لتغيير الأولويات وإعادة أسراهم من غزة

عوائل إسرائيلية تقرر الضغط على حكومتهم لتغيير الأولويات وإعادة أسراهم من غزة
حجم الخط

شبكة وتر-نشرت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، اليوم ، تقريرًا عن عائلات إسرائيلية قتل أفراداً منها يعملون في الجيش الإسرائيلي، خلال هجمات مختلفة، قررت الانضمام لجهود الضغط على الحكومة في تل أبيب من أجل تغيير الأولويات بشأن الجنود والإسرائيليين المفقودين بغزة والذين أعلنت حماس عن أسرهم منذ عام 2014.

وبحسب التقرير، فإن تلك العائلات ومنها زوجة ضابط إسرائيلي قتل في حرب لبنان الثانية عام 2006، وشارك في غزة بعملية البحث عن الجندي جلعاد شاليط حينها، رأت ضرورة وجود تحرك شعبي لكي يدرك الإسرائيليون أهمية إعادة أولئك من غزة.

وقالت الزوجة "نحن بحاجة إلى الاستيقاظ، يجب تغيير الخطاب والأولويات، لإعادتهم عندما تريد حكومة إسرائيل ذلك، فهي تعرف كيفية حل المشكلة، ولديها كل القدرات، ولست متأكدًا من أنها بذلت جهد كافٍ، سواء كانوا أحياء أو أموات".

وانضمت زوجة الضابط، وعدد من عوائل القتلى الإسرائيليين، إلى عوائل المفقودين بغزة، للمشاركة بمسيرات يتم التخطيط لتنفيذها في مدن رئيسية إسرائيلية قبل الانتخابات المقررة في الثاني من الشهر المقبل.