السبت 05، ديسمبر 2020
12º
منذ 5 أشهر

وزارتا التربية والتعليم العالي ورؤساء الجامعات يناقشون آليات تطوير امتحان الثانوية العامة

وزارتا التربية والتعليم العالي ورؤساء الجامعات يناقشون آليات تطوير امتحان الثانوية العامة
حجم الخط

شبكة وتر-بحث وزيرا التربية والتعليم أ.د. مروان عورتاني والتعليم العالي والبحث العلمي أ.د. محمود أبو مويس، خلال اجتماع خاص مع مجلس رؤساء الجامعات، آليات ومقترحات تطوير امتحان الثانوية العامة، ومساندة الجهود التربوية للارتقاء بقطاع التعليم.

وتناول اللقاء مناقشة آليات تطوير نظام الثانوية العامة وانعكاس ذلك على أسس القبول في مؤسسات التعليم العالي، وأهمية تصنيف البرامج الجامعية وفق التصنيف الدولي وتحديد المواد الدراسية وأوزانها لفروع الثانوية العامة حسب البرنامج الذي يرغب الطالب الالتحاق به، بالإضافة لمناقشة محور التطوير على المناهج؛ باعتبارها شأناً وطنياً سيادياً بامتياز لارتباطه بالهوية والكرامة والرواية الوطنية.

وفي هذا السياق، أشار عورتاني إلى أهمية أن يتم العمل على تطوير منظومة الثانوية العامة بالتنسيق الوثيق مع التعليم العالي والجامعات، نظراً للترابط العضوي بين مخرجات ومدخلات كل من النظامين، مشيراً إلى الجهود التي تبذلها "التربية" لإجراء إصلاحات بنيوية عليها بما فيها مفهوم المعدل، والتشعيب، والنجاح والرسوب، والمباحث المطلوبة لكل فرع، وبنية الامتحان التربوية والمعرفية.

وأشار إلى ضرورة مواكبة التطورات المتسارعة على المستوى العالمي بما فيها إصلاح أنظمة الثانوية العامة تماشيا مع التطورات على طبيعة المعارف والوظائف ومطالبات الانخراط في سوق العمل، منوهاً إلى أهمية أن تتم إعادة النظر في كيفية احتساب نتائج الثانوية العامة في قبول الطلبة في الجامعات.

بدوره، أشار أبو مويس إلى أهمية أن تعمل الجامعات على تشكيل لجان أساسية وفرعية متخصصة؛ لتحديد المواد اللازمة ووزن كل منها، وأهمية تطوير المناهج الدراسية لتُبنى على منحى الكفايات المطلوبة، شاكراً الوزير عورتاني على ما قدّمه من أفكار حول تطوير منظومة التعليم العام والعالي في فلسطين من خلال إشراك مؤسسات التعليم العالي في إعادة وصياغة النظام التعليمي والمناهج.

وأكد المشاركون من مجلس رؤساء الجامعات؛ الدور المحوري للجامعات في تطوير هذه المنظومة وإعادة صياغة سياسة القبول فيها بما يشمل الحفاظ على شهادة الثانوية العامة مع إمكانية اعتبارها أحد مكونات عملية القبول، وعدم الاعتماد على نتائج الطلبة في امتحان الثانوية العامة فقط في عملية القبول.

كما شددوا على أهمية استمرار العمل بين الوزارتين ومجلس رؤساء الجامعات لإنضاج وبلورة خريطة طريق لبرنامج تطوير الثانوية العامة؛ وأسس القبول في الجامعات، مرحبين بأية تصورات لإعادة صياغة منظومة الثانوية العامة وفروعها؛ بما يحقق تحسين الارتباط بين مسارات الطلبة في المرحلة الثانوية ودراستهم المستقبلية في مؤسسات التعليم العالي.