منذ أسبوع

مصدر امريكي: جلسة المباحثات الامريكية انتهت دون قرار بشأن الضم

مصدر امريكي: جلسة المباحثات الامريكية انتهت دون قرار بشأن الضم
حجم الخط

شبكة وتر-  قال مسؤول أميركي إن محادثات بالبيت الأبيض عقدت اليوم لم تتوصل لقرار نهائي بشأن خطوات الضم الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وذكرت القناة 13 العبرية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يتخذ قراره بعد بشأن قضية ضم الأغوار ومستوطنات الضفة.

وأشارت إلى أن السفير الأمريكي لدى إسرائيل وأحد مساعدي ترامب سيعودان إلى إسرائيل لبحث أخر المستجدات حول الضم مع نتنياهو وغانتس وأشكنازي.

وفي سياق متصل، اعرب 189 نائبا من الحزب الديمقراطي الأمريكي 189 عن قلقهم من مشروع ضم أجزاء من الضفة الغربية أحادي الجانب الذي تنوي إسرائيل تنفيذه قريبا.
وبحسب ما أورد موقع "والاه" العبري، جاء ذلك في رسائل بعثها النواب الأمريكيون اليوم الخميس لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ووزير الجيش بيني غانتس ووزير الخارجية غابي اشكنازي.
وقال النواب في رسالتهم: إن الإقدام على تنفيذ مشروع الضم من جانب واحد من شأنه أن يعرض التقدم الكبير لإسرائيل في مجال التطبيع مع الدول العربية للخطر، ويعرض الأردن للخطر، ومن شأنه أيضا خلق مشاكل أمنية لإسرائيل، ومشاكل خطيرة مع أصدقائها الأوروبيين وشركائها الآخرين في العالم.

ودعا النواب الديمقراطيون في رسالتهم الحكومة الإسرائيلية إلى إعادة النظر في خطة الضم الأحادية لأجزاء من الضفة، مؤكدين أن المخاطر الناجمة عن ذلك لن تخدم مصالح إسرائيل في المستقبل، وأنهم باعتبارهم شركاء ملتزمون بدعم علاقات بلادهم مع إسرائيل يعربون عن قلقهم إزاء ذلك.

وارسلت الرسالة من قبل أعضاء الكونغرس جون سكوبسكي من الينوي، وتيد دويتش من فلوريدا، وديفيد برايس من كارولاينا الشمالية، وبراد شنايدر من ايلينوي، ووقع عليها 189 عضوا من أصل 236 عضو ديمقراطي بالكونغرس.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أرسل أعضاء من مجلس الشيوخ الجمهوري والكونغرس رسالتين عكسيتين إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو عبروا فيها عن دعمهم المطلق "لحق" إسرائيل في تطبيق "السيادة".

وأصدر 109 من الأعضاء الجمهوريين في الكونغرس إعلانا عبروا فيه عن دعمهم لـ "صفقة القرن" وعزم إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية بموجبها.