منذ أسبوع

جنوب لبنان.. بيروت تقرر تقديم شكوى دولية والجيش الإسرائيلي يعلن جاهزيته لكل السيناريوهات

جنوب لبنان.. بيروت تقرر تقديم شكوى دولية والجيش الإسرائيلي يعلن جاهزيته لكل السيناريوهات
حجم الخط

شبكة وتر- بدأت قوات الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان تحقيقاتها بشأن القصف الإسرائيلي الذي استهدف أمس محيط موقع رويسات العلم في تلال كفَرشوبا اللبنانية. وبينما تفقد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قواته على الحدود، معلنا أنها في كامل جاهزيتها للتعامل مع كل السيناريوهات المحتملة، أدان الرئيس اللبناني ميشال عون الاعتداء الإسرائيلي.

وأفاد مراسل الجزيرة -نقلا عن مصادر إسرائيلية- بأن تل أبيب بعثت إلى لبنان عبر وسطاء دوليين رسالة تزعم أنها غير معنية بتصعيد الجبهة مع لبنان، لكن جيشها الذي تفقده نتنياهو غداة التصعيد مستعد لكافة السيناريوهات.

وقال نتنياهو إن الجيش الإسرائيلي متأهب بشكل جيد للتعامل مع كل السيناريوهات المحتملة، ونحن نواصل العمل لإحباط التمركز العسكري الإيراني في منطقتنا، مضيفا أن إسرائيل ستفعل كل ما يلزم من أجل حماية نفسها، وأقترح على حزب الله أن يضع في حساباته هذه الحقيقة البسيطة، وهي أن إسرائيل جاهزة لكل السيناريوهات.

وقال المراسل إن الجيش الإسرائيلي حرص في الساعات الماضية على إظهار حالة التأهب القصوى التي وضع نفسه فيها، مواصلا الدفع بتعزيزات عسكرية إلى مواقع مختلفة بالقرب من الحدود مع لبنان، لكنها بقيت بعيدة بما يكفي لكي لا تكون في مرمى مقاتلي حزب الله.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي -في بيان- تعزيز قيادة الجيش العسكرية الشمالية (مسؤولة عن الحدود مع سوريا ولبنان) بمنظومات نيران متطورة، وتجميع المعلومات وقوات خاصة.

وتمكن فريق الجزيرة من الدخول إلى قرية الغجر الواقعة عند مثلث الحدود السورية اللبنانية والإسرائيلية، بعد أن سحب الجيش الإسرائيلي جنوده من الحاجز الأمني الدائم المقام على مدخل القرية.

وكان الجيش الإسرائيلي أعطى تعليمات بتقليل الوجود العسكري في مواقع أمنية مألوفة، حتى لا تتحول إلى أهداف سهلة لحزب الله، ويحظر الجيش الإسرائيلي بشكل عام الدخول إلى هذه القرية إلا لسكانها.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أمس الاثنين إحباطه هجوما لحزب الله، حاول تنفيذه على مواقع إسرائيلية على الحدود اللبنانية، لكن حزب الله نفى أنه أقدم على تنفيذ أي عملية في الجنوب اللبناني، وقال إن إسرائيل "فبركت الهجوم".

وسبق للجيش الإسرائيلي أن أعلن الأسبوع الماضي حالة التأهب تحسبا لهجوم من حزب الله، الذي قال إن إسرائيل قتلت أحد عناصره في هجوم جوي على موقع قرب العاصمة السورية دمشق في 20 يوليو/تموز الجاري.

أما الجانب اللبناني، الذي التأم مجلس دفاعه الأعلى، فقد بدا أكثر انشغالا بفيروس كورونا (كوفيد-19)، لكنه حرص على لسان رئيس حكومته حسان دياب على الدعوة لتوخي الحذر، قائلا إن المواجهة مع إسرائيل لم تنته بعد، وما أقدمت عليه أخيرا كان تصعيدا خطيرا.

أما حزب الله فقد اكتفى بإعلان ما يشبه ربط نزاع إلى أجل قريب، معطيا من خلال بيانه الرسمي الأخير سببا إضافيا ليترقب الجميع ما سمّاه حتمية رده العسكري.

من جهة أخرى، قررت الحكومة اللبنانية تكليف وزير الخارجية بتقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي ضد إسرائيل على خلفية القصف الذي استهدف عددا من المناطق اللبنانية أمس.

وقالت وزيرة الإعلام اللبنانية منال عبد الصمد -بعد اجتماع لمجلس الوزراء- إن الحكومة أعربت عن إدانتها الاعتداءات الإسرائيلية التي استهدفت سيادة لبنان.