الاثنين 26، أكتوبر 2020
21º
منذ شهرين

وفاة ثانية بحادثة التسمم الجماعي في البقعة

وفاة ثانية بحادثة التسمم الجماعي في البقعة
حجم الخط

شبكة وتر - أعلن وزير الصحة سعد جابر، امس الجمعة، عن وفاة ثانية بحادثة التسمم الجماعي في البقعة.

وقالت مصادر أمنية ، إن "المتوفى شخص أربعيني كان يخضع للعلاج في مستشفى السلط"، وتخضع بنت المتوفى للعلاج في قسم العناية المركزة في مستشفى السلط، فيما أُخرجت زوجته من المستشفى بعد تحسن وضعها الصحي، بعد تعرضهما للتسمم الغذائي.

شقيق المتوفى أوضح أن المتوفى وابنته وزوجته شعروا بآلام وتوجهوا إلى مستشفى الأمير حسين في لواء عين الباشا صباح الثلاثاء، مضيفاً أن "مالكي المطعم أقنعوهم بالتوجه إلى مركز طبي خاص في اللواء، وخضعوا للعلاج في المركز وخرجوا في اليوم ذاته، ثم عاودتهم الآلام مساء الثلاثاء".

المتوفى وزوجته وابنته راجعوا مستشفى السلط صباح الأربعاء، وتلقوا العلاج في المستشفى وخرجوا في اليوم ذاته، ثم عاد المتوفى إلى مستشفى السلط يوم الجمعة وفارق الحياة فيه، وفق شقيق المتوفى الذي ذكر أن المتوفى سيشيع جثمانه السبت.

وقرر وزير الصحة سعد جابر في وقت سابق، تحويل المتسببين في حادثة التسمم الغذائي في منطقة عين الباشا إلى المدعي العام.

وقال جابر، إن "الوزارة وبعد استكمال التحقيق وعمليات الكشف على مرافق المطعم، قررت تحويل المتسببين في الحادثة إلى المدعي العام؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية ومحاسبة المقصرين".

وزارة الصحة، خاطبت الخميس، النائب العام بالإيعاز لاتخاذ المقتضى القانوني بحق المخالفين، وأي موظف من كوادر وزارة الصحة و/أو المؤسسة العامة للغذاء والدواء و/أو أي جهة أوكلت لها التشريعات الناظمة بمهمة التفتيش والمراقبة على مطعم ظهرت فيه حالات تسمم غذائي في لواء عين الباشا.

مخاطبة الوزارة، جاءت وفق كتاب اطلعت "المملكة" على نسخة منه، إثر تعرض مواطنين قاطنين في لواء عين الباشا للتسمم، ووفاة أحدهم نتيجة تناولهم لمادة "الشاورما" من هذا المطعم.

وزارة الصحة شكلت لجنة تحقيق موسعة بحادثة التسمم التي نتج عنها وفاة طفل يبلغ من العمر خمس سنوات، و826 إصابة غادرت معظمها المستشفى باستثناء 40 حالة لازالت تحت العلاج.

وأعلنت وزارة الصحة، الأربعاء، عن وفاة (أولى) طفل عمره 5 سنوات متأثرا بحالة التسمم الغذائي في لواء عين الباشا، ناتج عن جرثومة انتيركوكس فيكالس (المكورات المعوية البرازية)، وجرثومة كامبيلوباكتر، في الوقت الذي وصل فيه عدد الإصابات إلى أكثر من 700 إصابة.