منذ أسبوعين

وزير خارجية المملكة علق على القرار.. السعودية تفتح أجواءها رسميا أمام الرحلات القادمة من إسرائيل إلى الإمارات

وزير خارجية المملكة علق على القرار.. السعودية تفتح أجواءها رسميا أمام الرحلات القادمة من إسرائيل إلى الإمارات
حجم الخط

شبكة وتر- نقلت وكالة الأنباء السعودية اليوم الثلاثاء عن الهيئة العامة للطيران المدني قولها إنها وافقت على السماح بعبور أجواء المملكة للرحلات الجوية القادمة إلى دولة الإمارات والمغادرة منها لكافة الدول.

وبناء على القرار ستتمكن الرحلات الجوية بين الإمارات وإسرائيل من التحليق فوق السعودية، ويقلل القرار مدة الطيران بين الدولتين ساعات عدة.

وذكرت الهيئة العامة للطيران المدني بالمملكة أن هذا القرار، الذي يأتي بعد أسابيع من تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، صدر بناء على طلب من أبو ظبي.

ودون أن يشير إلى السعودية، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على تويتر إنه يمكن للطائرات الإسرائيلية الطيران مباشرة إلى الإمارات، متتبعا مسار الرحلة على خريطة وواضعا إصبعه فوق المملكة.

وتتحدث تقارير غربية عن قرب التطبيع بين إسرائيل والسعودية. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن القرار يشكل مؤشرا إضافيا على تقارب محتمل بين المملكة وإسرائيل، رغم تشديد الرياض على موقفها الرافض للتطبيع قبل التوصل لسلام مع الفلسطينيين.

تعليق رسمي
وبعد وقت قصير من إعلان الخبر، قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود إن موقف المملكة الداعم لقيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية لم يتغير.

وكتب الوزير على تويتر "مواقف المملكة الثابتة والراسخة تجاه القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني لن تتغير بالسماح بعبور أجواء المملكة للرحلات الجوية القادمة لدولة الإمارات العربية المتحدة والمغادرة منها إلى كافة الدول".

وتابع "كما أن المملكة تقدر جميع الجهود الرامية إلى تحقيق سلام عادل ودائم وفق مبادرة السلام العربية".

وسيسمح مسؤولو الإمارات وإسرائيل لمواطنيهما بتبادل الزيارات، وقالوا إنه ستكون هناك رحلات مباشرة بين الدولتين.

وسيتسنى للقادمين من إسرائيل إلى الإمارات السفر إلى مئات الوجهات عبر أبو ظبي ودبي بمجرد بدء الرحلات الجوية.

وكانت طائرة لشركة إلعال الإسرائيلية حلقت في المجال الجوي السعودي قبل يومين متجهة إلى أبو ظبي وعلى متنها وفد أميركي إسرائيلي، لوضع اللمسات الأخيرة لإتمام عملية التطبيع بين أبو ظبي وتل أبيب. وعادت الطائرة عبر المسار ذاته.

وأظهرت مواقع تحديد مسارات الطائرات عبور الطائرة أجواء السعودية ومرورها فوق العاصمة الرياض، لكنّها تفادت أجواء البحرين وقطر.