منذ أسبوع

أبو ظبي تحدد موعد افتتاح سفارتها بإسرائيل ونتنياهو يجدد رفضه بيع طائرات إف-35 للإمارات

أبو ظبي تحدد موعد افتتاح سفارتها بإسرائيل ونتنياهو يجدد رفضه بيع طائرات إف-35 للإمارات
حجم الخط

شبكة وتر- قال مسؤول إماراتي رفيع إن بلاده ستفتح سفارة في إسرائيل خلال 3 إلى 5 أشهر، في المقابل نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجددا موافقته على بيع الولايات المتحدة مقاتلات "إف-35" (F-35) للإمارات.

ونقلت صحيفة "إسرائيل اليوم" -الجمعة- عن مسؤول إماراتي من وزارة الخارجية الإماراتية لم تسمه، قوله "أعتقد أن الإسرائيليين سيكونون قادرين على الحصول على تأشيرات سفر إلى الإمارات من سفارة ستفتح في إسرائيل بعد 3 إلى 5 أشهر من الآن".

وكانت الخارجية الإسرائيلية قد أعلنت منتصف الأسبوع الجاري أن مسؤولين من الجانبين بحثوا افتتاح سفارات في إسرائيل والإمارات، خلال محادثات جرت في أبو ظبي بمشاركة مسؤولين أميركيين.

كما نقلت الصحيفة الإسرائيلية ذاتها عن المسؤول الإماراتي قوله إن "أبو ظبي تدرس فتح قنصلية بمدينة حيفا أو الناصرة (شمال)، تعمل إلى جانب السفارة بإسرائيل".

وأضاف نطمح إلى اتفاق سلام مع إسرائيل، لكن السلام يتم في الواقع مع جميع الإسرائيليين، ومن المهم جدا بالنسبة لنا أن نكون متاحين للسكان العرب في إسرائيل الذين نعتبرهم شريكا مهما للسلام الدافئ.

وفي 13 أغسطس/آب الماضي، توصلت الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، قوبل بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية "خيانة" من أبوظبي وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

اعتراض إسرائيلي

وفي سياق متصل، نفى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجددا -أمس الجمعة- موافقته على بيع الولايات المتحدة مقاتلات "إف-35" للإمارات.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية (رسمية) بيانا عن مكتب نتنياهو، جاء فيه إن "تكرار الادعاء الكاذب ضد رئيس الوزراء نتنياهو لا يجعله صحيحا".

وأضاف البيان أن نتنياهو لم يمنح في أي وقت من المحادثات بين إسرائيل والولايات المتحدة التي أدت إلى انفراج تاريخي مع الإمارات في 13 أغسطس/آب الماضي، موافقة إسرائيل على بيع أسلحة متطورة إلى أبو ظبي.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية نقلت عن مسؤولين مطلعين على المحادثات، قولهم إن "نتنياهو وافق سرا على خطة لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لبيع أسلحة متطورة إلى دولة الإمارات، رغم معارضة رئيس الوزراء العلنية للصفقة في وقت لاحق".

وقال المسؤولون إن نتنياهو اختار عدم محاولة عرقلة الصفقة لأنه شارك في جهد أوسع خلال الأشهر الأخيرة لضمان تحقيق اختراق دبلوماسي لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات.

وكان نتنياهو قال قبل أسبوعين إن الاتفاق بين إسرائيل والإمارات لم يتضمن بيع مقاتلات "إف-35" للإمارات.

لكن موقع "والا" الإسرائيلي نقل عن كبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنير قوله للصحفيين -في 31 أغسطس/آب المنصرم- إن "نتنياهو والرئيس الأميركي دونالد ترامب سيبحثان إمكانية بيع الولايات المتحدة مقاتلات إف-35 إلى الإمارات".

وقام البيت الأبيض خلال الأسابيع الاخيرة بتسريع وتيرة جهوده لبيع أسلحة متطورة للإمارات، بما في ذلك طائرات إف-35 المقاتلة وطائرات ريبر المسيرة.

وتشمل الصفقة أيضا طائرات "إي أيه-18جي جرولير" (EA-18G Growler) وطائرات الحرب الإلكترونية التي تمهد الطريق لهجمات سرية عن طريق التشويش على الدفاعات الجوية للعدو، ولم يتم الإبلاغ عن هذا العنصر من الحزمة مسبقا.