منذ أسبوع

البيت الأبيض يستضيف الثلاثاء المقبل توقيع اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي

البيت الأبيض يستضيف الثلاثاء المقبل توقيع اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي
حجم الخط

شبكة وتر- أكد مسؤول رفيع في البيت الأبيض للجزيرة أن اتفاقية التطبيع بين إسرائيل والإمارات سيتم توقيعها في 15 من الشهر الحالي في البيت الأبيض، بينما قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن على بلاده وتركيا اتخاذ قرار موحد بشأن الاتفاقية الإماراتية الإسرائيلية.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس الأميركية عن مسؤول أميركي في البيت الأبيض، أن الرئيس دونالد ترامب سيستضيف حفل التوقيع على اتفاق أبراهام بين إسرائيل والإمارات، مضيفا أن وفدين من كبار المسؤولين من أبو ظبي وتل أبيب سيتشاركان في حفل التوقيع.

وأضاف المصدر نفسه أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيقود الوفد الإسرائيلي، في حين سيترأس الوفد الإماراتي وزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد.

وبموجب اتفاق التطبيع الإسرائيلي الإماراتي الذي تم بوساطة إدارة ترامب، وافقت تل أبيب على تجميد خطة ضمّ مساحات من أراضي الضفة الغربية المحتلة، في حين رأت القيادة الفلسطينية أن اتفاق التطبيع خيانة وانتهاك للإجماع العربي القاضي بأن يكون تطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل إحلال السلام مع الجانب الفلسطيني.

دول أخرى

وقال ترامب ومسؤولون آخرون في إدارته إنهم يتوقعون أن تحذو السعودية ودول أخرى حذو الإمارات في الاعتراف بإسرائيل وتطبيع العلاقات معها.

وعقب التوقيع المرتقب لاتفاقية التطبيع، ستكون دولة الإمارات أول دولة خليجية وثالث دول عربية تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، بعد مصر عام 1979، والأردن عام 1994.

وتأتي مراسم التوقيع بعد شهر من إعلان توصل أبو ظبي وتل أبيب إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما في 13 أغسطس/آب الماضي.

تشغيل الفيديو

وقد أعقب ذلك الإعلان أول رحلة تجارية مباشرة بين الجانبين، وإنشاء خطوط هاتفية، والتزامات بالتعاون في مجالات عديدة، إذ زار أبو ظبي قبل أيام وفد أميركي إسرائيلي، وناقش سبل التعاون بين الإمارات وإسرائيل في مجالات عدة.

وفد اقتصادي

وفي سياق متصل، قالت الإذاعة الرسمية الإسرائيلية نقلا عن مصدر مطلع، إن وفدا إماراتيا سيحل بإسرائيل خلال الأسبوعين المقبلين، يضم مسؤولين حكوميين ورجال أعمال.

وقاد رئيس بنك "هبوعليم" -أكبر بنك في إسرائيل- اليوم وفدا من رجال الأعمال حل بالإمارات، في أول زيارة لوفد اقتصادي عقب إعلان تطبيع العلاقات. وضم الوفد مجموعة صغيرة من رجال الأعمال في مجالات التكنولوجيا الفائقة والتكنولوجية المالية والصناعة.

من ناحية أخرى، ذكر رئيس لجنة الدفاع والعلاقات الخارجية في المجلس الوطني الاتحادي بالإمارات علي النعيمي -في حديث لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية- أن ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد سيزور إسرائيل قريبا جدا.

وأضاف النعيمي أن الإدارة الأميركية تعمل على أن يحضر أكبر عدد ممكن من الزعماء العرب حفل توقيع اتفاقية التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، وقال إن الاتفاقية ستأتي بعلاقات دافئة بين الإماراتيين والإسرائيليين، وليس كما ما هو الحال بين إسرائيل والأردن ومصر، وفق تعبيره.

في المقابل، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني -خلال الاجتماع السادس لمجلس التعاون الإيراني التركي- إن التطبيع الإماراتي مع إسرائيل يعتبر تهديدا لأمن المنطقة، ويضرّ العالم الإسلامي والقضية الفلسطينية.

وأكد روحاني على ضرورة اتخاذ بلاده وتركيا موقفا موحدا تجاه اتفاقية التطبيع الإسرائيلي الإماراتي، مضيفا أن "دول المنطقة والدول الجارة قادرة على ضمان أمن المنطقة، والتدخلات الأجنبية ستعرقل تحقيق هذا الهدف".