السبت 24، أكتوبر 2020
27º
منذ أسبوع

ممثلون عن القطاع السياحي في بيت لحم يهدّدون بتصعيد خطواتهم الاحتجاجية

 ممثلون عن القطاع السياحي في بيت لحم يهدّدون بتصعيد خطواتهم الاحتجاجية
حجم الخط

شبكة وتر- هدّد أصحاب الفنادق وممثلون عن القطاع السياحي في محافظة بيت لحم، بالتصعيد في خطواتهم، في حال لم تستجب الحكومة لمطالبهم.

وأكد أصحاب الفنادق في بيان صدر عن اجتماعهم اليوم ، على معاناة القطاع السياحي من الإهمال الحكومي بحقهم، في ظلّ تأثر البلاد بجائحة كورونا.

وترفض الحكومة الاجتماع مع العاملين في القطاع السياحي، التعويض أو طرح تسهيلات مالية كالقروض وغيرها، وفق ما جاء في البيان.

 

إليكم ما جاء في البيان :

بيان القطاع السياحي في ظل جائحة كورونا
 
ياتي اجتماع أصحاب الفنادق في محافظة بيت لحم اليوم الجمعة 16/10/2020 ضمن سلسة الاجتماعات والاحتجاجات، والوقوف ضد إهمال الحكومه لقطاع السياحة بشكل عام وقطاع الفنادق بشكل خاص.
والمتمثلة بالأمور التالية:
1. رفض دولة رئيس الوزراء " الدكتور محمد اشتيه" الاجتماع بالقطاع السياحي الفلسطيني.
2. عدم استجابة سلطة النقد الفلسطينية لمطالب القطاع بالرغم من الاجتماع مع عطوفة محافظ سلطة النقد في وزارة السياحة ووعوده بالضغط على البنوك لمساعدة وتقديم التسهيلات اللازمه للقطاع للفندقي المنكوب.
3. عدم الاستجابة لكافة المطالب التي تم رفعها بواسطة معالي وزيرة السياحة إلى مجلس الوزراء خلال الأشهر الماضية، وتتمثل هذه المطالب بالآتي:
• دفع باقي مستحقات الاسترجاعات الضريبية للفنادق.
• الاعفاء الكامل من ضريبة الدخل، ورسوم المالية والاراضي ، المعارف والنفايات، الدفاع المدني والرسوم السياحية.
• الضغط على البنوك للتعامل مع الفنادق والقطاع السياحي وتمكينها من الاستفاده من برنامج القروض ( استدامة)، والذي لم يستفد منه حتى الآن إلا القليل جدا.
 
وبذلك نطالب كقطاع سياحي عامةً وأصحاب فنادق خاصةً ,وفي ظل استمرار جائحة كورونا واستمرار توقف العمل السياحي وتردي الاوضاع الاقتصاديه البدء بتطبيق هذه المطالب. في اسرع وقت ممكن. والا سنضطر لاتخاذ اجراءات تصعيدية.