الأربعاء 02، ديسمبر 2020
11º
منذ أسبوع

تظاهرة جماهيرية في البيرة تنديدا بزيارة وزير خارجية أميركا إلى مستوطنة "بساغوت"

 تظاهرة جماهيرية في البيرة تنديدا بزيارة وزير خارجية أميركا إلى مستوطنة
حجم الخط

شبكة وتر- تظاهرت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا في محافظة رام الله والبيرة، اليوم ، على مشارف جبل الطويل بمدينة البيرة، الذي تقام عليه مستوطنة "بساغوت"، تنديدا بزيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، للمستوطنة.

وكان الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، وصف اعلان بومبيو عزمه زيارة مستوطنات في الضفة، بالخطوة الاستفزازية للشعب الفلسطيني وقيادته، وسابقة خطيرة تؤكد تحدي الإدارة الأميركية برئاسة ترمب لقرارات الشرعية الدولية، وفي مقدمتها القرار رقم 2334 الذي ادان الاستيطان.

ورفع المشاركون في التظاهرة الأعلام الفلسطينية، وهتفوا منددين بانتهاكات الاحتلال بحق أبناء شعبنا وأرضه ومقدساته، مطالبين المجتمع الدولي بوضع حد لهذه الانتهاكات، خاصة استمرار الاستيطان والاستيلاء على أراضي المواطنين وهدم منازلهم.

وقال نائب رئيس حركة "فتح" محمود العالول، إن هذه الوقفة الهامة والرمزية عند مشارف جبل الطويل الذي تقام عليه مستوطنة "بساغوت"، يمثل جزءاً من فعاليات التصدي للاحتلال وجرائمه التي يمارسها يومياً ضد أبناء شعبنا الفلسطيني.

وأضاف أن زيارة وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو إلى مستوطنة "بساغوت" مسألة ليست مفاجئة بالنبسة للقيادة الفلسطينية، خاصة وأن كل الإدارات الاميركية المتعاقبة كانت منحازة للاحتلال الإسرائيلي.

وأكد العالول أن الإدارة الأميركية الحالية التي يرأسها دونالد ترمب، لم تكن منحازة لإسرائيل فقط، بل شريكة لها في تكريس الاحتلال ومشاريع الاستيطان والتهويد على أرض الواقع، كما أنها تبرعت بالجولان السوري المحتل لإسرائيل، وتسعى لإقرار الاستيطان وشرعنة الضم.

وشدد نائب رئيس حركة "فتح"، على أهمية الوحدة الوطنية والتمسك والتجذر بالأرض ومواجهة كل الإجراءات والمشاريع الإسرائيلية والاميركية التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، رغم توالي تطبيع الدول العربية، واستمرار الحصار والأوضاع الاقتصادية الصعبة.

من جانبه، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، إن زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة مايك بومبيو إلى مستوطنة "بساغوت"، تشكل تحدياً صارخاً من قبل الإدارة الأميركية، التي تستمر في محاولة تمرير صفقة القرن الهادفة لتصفية القضية الوطنية.

وشدد على أن "الزيارة تمثل جريمة صارخة ضد حقوق شعبنا الفلسطيني وثوابت منظمة التحرير، خاصة أن الاستطيان غير شرعي وغير قانوني بموجب القانون الدولي، ولن نسمح بتثبيت وقائع لها علاقة بفرض شريعة الغاب، خاصة من قبل الرئيس ترمب الذي يمر بفترة انتقالية يسعى من خلالها لتمرير مخططات معادية على حساب شعبنا".

وأكد أبو يوسف أهمية صمود الشعب ووحدته وشراكته في مواجهة المشاريع الاستيطانية، داعياً المجتمع الدولي للتدخل لوقف تصعيد الاحتلال وعدوانه.

وكانت الفعالية استهلت بكلمة لرئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان، قال فيها: إنه لا أهلا ولا سهلا لمن يقفز عن حقوق شعبنا الفلسطيني، وينحاز مع إدارته للاحتلال العنصري، ويحاول أن يقتل أحلام شعبنا بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس"

من جانبه، استنكر محمود شلطف في كلمة بلدية البيرة زيارة بومبيو إلى مستوطنية "بساغوت" المقامة على أراضي فلسطينية معظمها أراضي خاصة لأهالي البيرة.

وقال: إن مدينة البيرة ومحيطها تتعرض لاعتداءات متكررة من قبل مستوطنة "بساغوت"، كما حرمت البيرة من التوسع العمراني، واستغلال أراضيها الزراعية.