الخميس 08، ديسمبر 2022
º
منذ شهرين

"فتح" تدعو الفلسطينيين للتصدي لاقتحامات المستوطنين لـ "الأقصى"

حجم الخط

شبكة وتر-دعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، اليوم الأحد، الشعب الفلسطيني إلى النفير العام، والتصدي لاقتحامات الجماعات اليهودية المتطرفة للمسجد الأقصى المُبارك، خلال "الأعياد اليهودية".

وأكدت حركة "فتح"، في بيان صحفي، أن اقتحامات الجماعات اليهوديّة المُتطرّفة والمستوطنين تأتي ضمن محاولات التهويد للمدينة المقدّسة؛ عبر الاستباحة الدائمة للمسجد الأقصى وباحاته، وممارسة الطقوس "التلموديّة".

وبيّنت أنّ المسجد الأقصى وباحاته هو حق خالص للفلسطينيين، مؤكدةً أهمية قضية القدس، باعتبارها العاصمة الأبديّة للدولة الفلسطينيّة المستقلة.

قياديان بالداخل: اقتحامات "الأقصى" ترجمة لخضوع حكومة الاحتلال لليمين المتطرف

وبدأت صباح اليوم، مجموعات من المستوطنين اقتحامًا للمسجد الأقصى؛ استجابة لدعوات أطلقتها منظمات استيطانية متطرفة؛ لاقتحامات واسعة اليوم عشية احتفالات رأس السنة العبرية، حيث بلغ عددهم 332 مستوطنًا بالفترة الصباحية.

وتبدأ سلطات الاحتلال الإسرائيلي غدًا الاثنين (26 سبتمبر/أيلول) احتفالات رأس السنة العبرية، ثم يوم الغفران اليهودي، في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وسط توقعات بأداء طقوس تلمودية علنية بلباس توراتي، والنفخ بالبوق والغناء بصوتٍ مرتفع في ساحاته، تحت حماية أمنية مشددة.

يُذكر أن شرطة الاحتلال قررت بشكل أحادي عام 2003، السماح لليهود المتطرفين، باقتحام المسجد الأقصى بحراستها، رغم احتجاجات دائرة الأوقاف الإسلامية، علمًا أن الاقتحامات والاعتداءات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، خلال فترات الأعياد اليهودية.