الخميس 08، ديسمبر 2022
º
منذ شهرين

الإمارات تُطالب إيران بـ "الجزر الثلاث"

الإمارات تُطالب إيران بـ
حجم الخط

شبكة وتر-أكدت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي في الإمارات، ريم الهاشمي، أن بلادها "لن تتوقف يومًا عن المطالبة بحقها المشروع في الجزر الثلاث" المتنازع عليها مع إيران.

وقالت ريم الهاشمي، إن دولة الإمارات تجدد مطالبتها بإنهاء احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث.

تصريحات "الهاشمي" وردت اليوم الأحد، خلال كلمتها أمام المناقشة العامة للدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وصرحت: "نجدد في هذا السياق مطالبتنا بإنهاء احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث: طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، والتي يثبت التاريخ والقانون الدولي سيادة بلادي عليها".

وأردفت: "ونؤكد أنه ورغم عدم استجابة إيران لدعوات بلادي الصادقة لحل النزاع بالطرق السلمية على امتداد العقود الخمسة الماضية، إلا أننا لن نتوقف يومًا عن المطالبة بحقنا المشروع في هذه الجزر إما من خلال التفاوض المباشر أو محكمة العدل الدولية".

ونوهت إلى أنه "ينبغي بذل قصارى الجهود لتجاوز حالة الخمول التي باتت السمة الأبرز للنهج الدولي الراهن في التعامل مع الأزمات".

ودعت الوزيرة الإماراتية إلى "الانتقال نحو إيجاد حلول دائمة وشاملة وعادلة للنزاعات المسلحة المتصاعدة حول العالم، ومعالجة التداعيات الناجمة عن الاضطرابات في المشهد الدولي".

ويوم 10 أيلول الجاري، شددت طهران في بيان صحفي ردًا على البيان الصادر عن الاجتماع الـ153 لوزراء خارجية مجلس التعاون للخليج حول ذات القضية، بالتأكيد على أن "الجزر الثلاث: أبو موسى، وطنب الكبرى، وطنب الصغرى، جزء لا يتجزأ من الأراضي الإيرانية".

والجزر المذكورة هي 3 جزر إستراتيجية تقع شرقي الخليج العربي، وبينما تقول الإمارات إنها جزء من أراضيها وتطالب إيران، التي تسيطر عليها منذ 1971، بإرجاعها، تؤكد طهران أن ملكيتها للجزر "غير قابلة للنقاش".

استولت إيران على الجزر الثلاث في 30 نوفمبر/ تشرين ثاني 1971، بعد أيام من انسحاب قوات الاستعمار البريطاني منها، وقبل يومين من استقلال الإمارات عن بريطانيا، وكان يسكنها آنذاك نحو 300 نسمة يعيشون على صيد السمك ورعي الماشية.