الخميس 08، ديسمبر 2022
º
منذ شهر

الصين تحشد عسكرياً في مياه متنازع عليها.

الصين تحشد عسكرياً في مياه متنازع عليها.
حجم الخط

شبكة وتر-

كشفت صور جوية جديدة تنشر لأول مرة حشوداً عسكرية صينية على ثلاث جزر اصطناعية في مياه بحر الصين الجنوبي المتنازع عليها، ما ينافي تصريحات بكين بأنها تستخدمها لأغراض الملاحة.

والتقطت الصور من طائرة حلقت بالقرب من الشعاب المرجانية المتنازع عليها والصخور التي حولتها الصين إلى قواعد، بحسب صحيفة "تلغراف"

فيما اعتبرت دليلاً جديداً على أن الصين تستخدم تلك الجزر لتوسيع قواتها المسلحة في المياه المتنازع عليها.

محطات رادار وقوارب هجومية

من جهتهم، قال محللون عسكريون إنهم أظهروا لقطات مقربة لمحطات الرادار والمطارات ومنشآت المدفعية وقوارب الهجوم السريع في منطقة تتنافس فيها الولايات المتحدة والصين على النفوذ

وتقع جميع الجزر الظاهرة في الصور في أرخبيل سبراتلي الذي تطالب بكين "بحقوق تاريخية" فيه، ولكن تطالب بها أيضاً بروناي وماليزيا والفلبين وفيتنام وتايوان.

مدافع بحرية

بدوره، كان توم شوجارت، الباحث في مركز الأمن الأميركي الجديد، من بين المحللين الذين خلصوا إلى أن الصور أظهرت مواضع مدافع بحرية وبطارية من الرادارات للدفاع عن الأراضي من التهديدات البحرية والجوية.

وأظهرت العديد من الصور أيضاً مهبطاً للطائرات في Fiery Cross Reef ، محاطاً بحظائر الطائرات والمرائب التي يمكن استخدامها لإيواء ناقلات-نصب-قاذفات (Tels) المستخدمة لإطلاق النار من سطح إلى جو، ومضاد للسفن، أو صواريخ أرض أرض.

كما قدمت الصور تفاصيل جديدة عن منشآت جيش التحرير الشعبي في Mischief Reef و Gaven Reefs و Subi Reef و Cuarteron Reef و Fiery Cross Reef و Hughes Reef - وجميعها نتوءات عسكرة الصين.

صواريخ هجومية سريعة

وكشف صورة أخرى زوجاً من الصواريخ الهجومية السريعة من طراز 022 Houbei فئة كاتاماران، والتي يمكن أن تحمل ما يصل إلى ثمانية صواريخ مضادة للسفن.

وفي هذا السياق، قال شوجارت: "أظن أن المرائب المواجهة للبحر مخصصة لمنصات إطلاق صواريخ كروز".

وأكدت صورة لطائرة KJ-500 للإنذار المبكر والتحكم أن جيش التحرير الشعبي "لا يزال يقوم بدوريات جوية بشكل منتظم قبالة الجزر" ، كما قال جريج بولينج، مدير مبادرة الشفافية البحرية الآسيوية في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، لإذاعة آسيا الحرة.