الاثنين 04، مارس 2024
17º
منذ سنة

إغاثة دولية- ارتفاع ضحايا الزلزال في سوريا وتركيا إلى 1785 شخصا

إغاثة دولية- ارتفاع ضحايا الزلزال في سوريا وتركيا إلى 1785 شخصا
حجم الخط

شبكة وتر-لقي أكثر من 1785 شخصا مصرعهم، وأصيب المئات، اليوم الإثنين، جراء زلزال مدمر ضرب تركيا وسوريا، بقوة بلغت 7.8 درجة.

ووفق حصيلة جديدة لوزارة الصحة السورية، فقد ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال إلى 771 وفاة، و1508 إصابات في اللاذقية، وحلب، وحماة، وطرطوس، في حصيلة غير نهائية.

وأعلنت الوزارة أن كل المنشآت الصحية العامة والخاصة في حالة استنفار مستمر في جميع المحافظات.

فيما أعلن نائب الرئيس التركي، عن مصرع 1014 شخصًا، وإصابة 2323، وانهيار أكثر من 1700 مبنى جراء الزلزال.

وضربت هزة جديدة بقوة 7,5 درجة جنوب شرق تركيا، بعد ظهر اليوم، حسب ما أفاد المعهد الأميركي للمسح الجيولوجي، بعد ساعات على الزلزال العنيف، الذي وقع على عمق نحو 17.9 كلم، وشعرت به أيضًا كل من: فلسطين، ولبنان، وقبرص.

تجدر الإشارة إلى أن ثمانية لاجئين فلسطينيين، بينهم 3 أطفال، لقوا مصرعهم في مخيمي الرمل في اللاذقية، والنيرب في حلب، بسوريا.

وسُجِّلت الهزة على عمق قليل عند الساعة 13,24 بالتوقيت المحلي (الساعة 10,24 ت غ) على بعد أربعة كيلومترات جنوب شرق بلدة إيكنوزو.

إغاثة دولية لتركيا وسورية بعد الزلزال المدمر

تقدم عدد كبير من دول العالم بتعازيه وعروض تقديم المساعدات والإغاثة على أنقرة ودمشق، بعد الزلزال القوي الذي ضرب جنوب شرق تركيا فجر اليوم الإثنين، وامتدت اهتزازاته إلى الشمال ال سوري وأودى بحياة أكثر من 1600 شخص وفقا لإحصائيات أولية.

وعرض الاتحاد الأوروبي ممثلا بدول ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا تقديم يد العون وإرسال فرق الإغاثة. كما عبرت روسيا عن استعدادها تقديم مساعدات فورية للمنكوبين.

وتوجه وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، بنداء عاجل لدول العالم لتقديم المساعدات الضرورية لبلاده من أجل إغاثة المنكوبين جراء الزلزال القوي الذي ضرب مناطق واسعة في جنوب شرق تركيا وشمال سورية.

وأرسل الاتحاد الأوروبي فرق إنقاذ إلى تركيا على ما أعلن المفوض الأوروبي المكلف إدارة الأزمات يانيش لينارسيتش. وكتب المسؤول الأوروبي في تغريدة "إثر الزلزال الذي وقع في تركيا فعلّنا آلية الدفاع المدني في الاتحاد الأوروبي وتوجهت فرق من هولندا ورومانيا".

وعرضت ألمانيا وإيطاليا وفرنسا مساعدة السكان في المناطق المنكوبة فضلا عن بلجيكا وبولندا وإسبانيا وفنلندا.

وغرد المستشار الألماني أولاف شولتس كاتبا "نتابع الأنباء عن الزلزال في المنطقة الحدودية بين تركيا وسورية وسط حالة من الصدمة.. سترسل ألمانيا المساعدة بالتأكيد".

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن فرنسا "مستعدة لتوفير مساعدة عاجلة للسكان" في تركيا وسورية بعد الزلزال العنيف الذي أودى بالمئات في البلدين. وكتب ماكرون في تغريدة "تردنا صور فظيعة من تركيا وسورية بعد زلزال بقوة غير مسبوقة. نتعاطف مع العائلات التي خسرت أفرادا".

وعرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تقديم مساعدة لسورية وتركيا بعد الزلزال المدمر. وتحتفظ روسيا، وهي حليف وثيق للرئيس بشار الأسد، بوجود عسكري قوي في سورية. كما يرتبط بوتين بعلاقة قوية بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي سعى بلده للتوسط في الصراع بين روسيا وأوكرانيا.