الاثنين 22، يوليو 2024
24º
منذ سنة

الحركة الوطنية تدعو للمشاركة في الوقفات المساندة للأسرى

الحركة الوطنية تدعو للمشاركة في الوقفات المساندة للأسرى
حجم الخط

شبكة وتر-دعت لجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الوطنية الأسيرة، مساء اليوم الأحد، أبناء الشعب الفلسطيني للمشاركة في الوقفات المساندة للأسرى والتي ستُعقد يوم الثلاثاء القادم.

وقالت اللجنة في بيان، إن الوقفات المساندة للأسرى ستقعد يوم الثلاثاء القادم، في مراكز كافة المدن الساعة التاسعة ليلًا.

وشددت، على أن المشاركة الواسعة في هذه الفعاليات هي ضرورة وطنية لإيصال رسالة للعدو الإسرائيلي، أن الشعب الفلسطيني لم ولن ينسى أسراه، وسيفعل كل ما يلزم للحفاظ على كرامتهم ولتحقيق حريتهم المنشودة.

وصعّد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، خطواتهم النضالية المستمرة منذ 20 يومًا؛ رفضًا لإجراءات وزير "الأمن القومي" الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير، التي تهدف للتضييق عليهم.

وارتدى الأسرى اليوم الأحد، الزيّ البني ملابس "الشاباص"، وتعني هذه الخطوة استعداد الأسرى للمواجهة الجماعية، وإغلاق الأقسام من الساعة العاشرة حتى الواحدة، وعقد جلسات تعبئة أثناء "الفورة- الخروج إلى ساحة السّجن"، وذلك الساعة الخامسة والنصف مساء.

وتتمثل الإجراءات الإسرائيلية المتخذة بحق الأسرى وفقًا لنادي الأسير بـ "التحكم في كمية المياه التي يستخدمها الأسرى، وتقليص مدة الاستحمام لساعة محددة، ووضع أقفال على الحمامات المخصصة للاستحمام في الأقسام الجديدة في سجن نفحة.

إضافة إلى تزويد الأسرى بخبز رديء، وفي بعض السّجون زودت الإدارة، الأسرى بخبز مجمد، كما وضاعفت من عمليات الاقتحام، والتفتيش بحقّ الأسرى والأسيرات مؤخرًا، مستخدمة القنابل الصوتية، والكلاب البوليسية خلال عمليات القمع والاقتحامات.

ومؤخرًا، صادقت سلطات الاحتلال بالقراءة التمهيدية على مشروع قانون حرمان الأسرى من العلاج، وبعض العمليات الجراحية.

وضاعف الاحتلال عمليات العزل الانفرادي بحقّ الأسرى، إضافة إلى سحب التلفزيونات من أقسام الموقوفين الذين يُحتجزون في أقسام "المعبار".

ومنذ 14 شباط/ فبراير الجاري، شرع الأسرى بخطوات نضالية، بعد أنّ أعلنت إدارة السّجون، وتحديدًا في سجن (نفحة)، البدء بتنفيذ الإجراءات التّنكيلية التي أوصى بها "بن غفير"، وفعليًا بدأت إدارة السّجون، بإعلان تهديداتها بتطبيق جملة من الإجراءات.

ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال حتى نهاية كانون الثاني 4780 أسيرا، منهم 29 أسيرة، و160 طفلا، إلى جانب قرابة الـ 1000 أسير ضمن الاعتقال الإداري، ونحو 500 أسير يُعانون أمراضًا مختلفة.