الأربعاء 21، فبراير 2024
منذ شهرين
اعتقلن قبل يومين من بدء التهدئة شمال غزة

10 أسيرات من غزة يتعرضن للتنكيل في سجون الاحتلال

 10 أسيرات من غزة يتعرضن للتنكيل في سجون الاحتلال
حجم الخط

شبكة وتر-كشفت أسيرات محررات في صفقة التبادل الجزئية، عن اعتقال الاحتلال الإسرائيلي 10 فلسطينيات من قطاع غزة واحتجازهن في ظروف غاية في السوء بسجن الدامون.

وقالت الكاتبة الصحفية لمى خاطر في تصريحات صحفية عقب الإفراج عنها في صفقة تبادل الأسرى: هناك 10 أسيرات اعتقلتهن قوات الاحتلال قبل الهدنة في قطاع غزة بيومين (أي يوم الأربعاء 22 نوفمبر) خلال خروجهن من مناطق الشمال إلى الجنوب.

وذكرت أن الأسيرات تمكن من معرفة أسماء الأسيرات وتبين أن الاحتلال اعتقلهن عشوائيا خلال محاولتهن النزوح من جباليا شمال غزة والشيخ رضوان شمال مدينة غزة.

ونقلت عن الأسيرات تأكيدهن أنهم اعتقلن أثناء تحركهن في الشوارع ومن وسط أبنائهن عشوائيًا وليس لسبب محدد، وأن إحداهن مرضعة وأخرى اضطرت لترك أبنائها مع شخص آخر من النازحين لا تعرفه ولا تعلم حاليا شيئا عن أبنائها.

وأشارت إلى أن الاحتلال مارس العنف مع أسيرات غزة، وعندما أحضرهن إلى السجن جرى انتزاع حجابهن عنوة وإلباسهم ملابس أسير الحرب وعليها حرف ع يرمز إلى غزة، وكن مقيدات ومعصوبي الأعين ومنعن من الاختلاط مع باقي الاسيرات.

وأكدت أنه جرى احتجازهن على مدار أيام على البلاط دون أن يقدم لهن أي فراش أو أغطية، مشيرة إلى أن الظروف تحسنت قليلاً لاحقاً ولكن لا تزال أوضاعهن صعبة نتيجة تنكيل الاحتلال بهن وانقطاع علاقتهن بأسرهن وأطفالهن رغم انهن اعتقلن خلال محاولتهن النزوح بسبب القصف والعدوان الإسرائيلي.

بدورها، أكدت الأسيرة المحررة عهد التميمي أن الاحتلال ينكل بـ 30 أسيرة لا يزال يحتجزهن وعلى وجه الخصوص 10 أسيرات اعتقلهن خلال الأيام الماضية من غزة.

وقالت التميمي: إن الاحتلال اعتقل الأسيرات من الشارع وترك أولادهن في الشارع ولا يعرفن شيئا عنهن، وعندما أدخلوهن إلى القسم كان وضعهن سيئا وتعرض للضرب والإهانات الحاطة بالكرامة واحتجزن بظروف سيئة كذلك ضربوا باقي الأسيرات ونكلوا بالجميع.

وأشارت إلى أنه يجري حرمان الأسيرات من الأكل والمياه والملابس ويضطرون للنوم على الأرض وسط وضع صعب وتنكيل يومي.

وقالت: إن الاحتلال هددها بقتل والدها الأسير لديهم.

يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت العديد من المواطنين خلال محاولتهم النزوح من قطاع غزة عبر "الممر الآمن" وفق زعمها والذي خصصته لانتقال المواطنين من شمال غزة إلى جنوبها.

ووفق وزارة الصحة في قطاع غزة؛ فإن الاحتلال لا يزال يعتقل 26 من الكوادر الصحية على رأسهم مدير عام مجمع الشفاء الطبي د.محمد ابو سلمية

وطالبت جميع الجهات الدولية بالعمل الجاد والفوري من أجل إطلاقهم.