الجمعة 04، ديسمبر 2020
13º
منذ أسبوع

المنافق الحنون

المنافق الحنون
مقالة: المنافق الحنون بقلم إلياس الاطرش
حجم الخط

راديو أورينت / شبكة وتر الإعلامية : هذا اجمل وصف أقدمه للزعماء والقادة في هذا الزمان، في عصر الانحلال العربي، في عصر التقدم والنهضة في العلوم والتكنوجيا العالمي، في زمن وقع الكلام التافه وإنتشاره بين صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وتناقل كل شيء بدون محرمات والحديث عن أي شيء في دفاتر الدول الرجعية والمتخلفة.
فلم اشاهد في خضم الأخبار والمقالات التي نقرأها كل يوم اكبر نفاقا من العرب والمحيط الذي نعيش فيه. 
أن تكذب كل يوم قبل الافطار وقبل العشاء مثل الدواء، لا يكلون من الكذب ومن النفاق حتى اقرب الناس عليك، من امامك يبتسمون ومن خلفك يشتمون.
هذا هو حال السياسة والسياسيون من حولنا يشبعون الشعب وعودًا ويملؤون الصحف وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي وعلى الهواء شعارات الوطن والاخلاق والإلتزام والنضال وعليك أيها المواطن الصبر والصلاة، وما هي إلا جرعات من تخدير الفكر والعقل العربي الضعيف الغير قادر على تأمين قوته اليومي.
فاننا ندرك أن كل وعود التحرر من الظلم والنهوض في المستقبل نحو الافضل هي شعارات فارغة ووعود وهمية وسراب الغشيم، وأن النفاق وحرفة الكلام يمتهنها السياسيون والمسؤولن لتنويم العقول وسلب ارادتها.
فكلما تقبلت كذبهم وركعت كلما اصبحت عبدا مطيعا ومواطنا صالحا، وكلما كذبت ونفاقت اصبحت مسؤولا متقدما وتصبح من المرضين عنك لمن يجلدون شعبك.
هل نحن في زمن المنافق الطيب والحنون ؟
  ام نحن في زمن الكذب المشروع ؟
 ان القفز الى مرحلة الوعي والمقاومة  للكذب النفاق لم تأتي بعد، فنحن في حالة الخنوع والرضا ونعتقد ان الغد قادم بما هو احسن.
وعيش يا ...................  .