منذ 4 أسابيع

أربع عادات تقصر العمر

أربع عادات تقصر العمر
حجم الخط

شبكة وتر-قد تجد صعوبة في الاستغناء عن بعض العادات التي أصبحت جزءا من حياتك اليومية مثل التناول المنتظم للمشروبات السكرية.

لكنك قد تغير رأيك بعد ما حذرت دراسة جديدة من أربع عادات وصفتها بـ "القاتلة" ودعت إلى تجنبها لا سيما مع تقدم الإنسان في العمر.

دراسات أخرى حديثة كانت قد أشارت إلى وجود علاقة بين هذه العادات والموت المبكر، استنادا لبحوث شملت مجموعات كبيرة من الناس على مدار فترات زمنية طويلة.

فما هي هذه العادات الخمس التي خلص العلماء على أنها ضارة؟

​أشارت دراسة حديثة استغرقت 34 عاما وشملت أكثر من 118 ألف شخص، إلى أنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يأكلون السكريات، زاد احتمال موتهم بسبب مشاكل مثل اضطرابات القلب.

تشير مجموعة متزايدة من الأبحاث إلى أن الوجبات التي تركز على الخضراوات والبروتين والدهون الصحية لها فوائد أساسية من بينها فقدان الوزن وحماية القلب والدماغ مع تقدم العمر.

التدخين

بالإضافة إلى السرطان، يتسبب التدخين في أمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الرئة والسكري، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأميركية.

فالمدخنون يستنشقون التبغ والقار المحترق مع معادن سامة مثل الكادميوم والبريليوم، وعناصر أخرى مثل النيكل والكروم، وكلها تتراكم بشكل طبيعي في أوراق نبات التبغ.

لذلك ليس من المستغرب أن تجد الدراسات أن الامتناع عن التدخين يرتبط بالعيش فترة أطول.

الجلوس فترة طويلة

بشكل عام، يبدو أن الجلوس لفترات طويلة من الزمن أمر مروع لصحتك. لكن التحرك بين الحين والآخر والقيام بتمارين رياضية منتظمة هو وسيلة طبيعية لرفع مزاجك وتحسين ذاكرتك وحماية عقلك من التدهور المعرفي المرتبط بالعمر، ويصف باحثون هذه الممارسة بأنها أقرب ما تكون إلى "دواء معجزة".

"التمارين الرياضية هي المفتاح لرأسك، تماما كما هو الحال بالنسبة إلى قلبك"، وفقا لمقال نُشر مؤخرا في مدونة كلية الطب بجامعة هارفارد.

تشير معظم الأبحاث إلى أن أفضل نوع من التمارين الرياضية لعقلك هو أي شيء يمكنك القيام به باستمرار لمدة 30 إلى 45 دقيقة في كل مرة.

الوزن غير الطبيعي

​يبدو أن الأشخاص الذين يزيد وزنهم أو يقل عن المتوسط يواجهون خطرا أكبر للوفاة بسبب مجموعة من الأسباب، وفقا لدراسة حديثة قامت بتقييم وزن الناس باستخدام مقياس يسمى مؤشر كتلة الجسم (BMI).

يحب الباحثون استخدام مؤشر كتلة الجسم لإجراء تقييمات سريعة لمجموعات كبيرة من الناس.

بشكل عام، يعتبر مؤشر كتلة الجسم بين 18.5 و24.9 ضمن "النطاق الصحي" للبالغين فوق 20 عاما، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ومع ذلك، فإن مؤشر كتلة الجسم الذي يعود لحقبة الثلاثينيات من القرن الماضي لا يعتبر وسيلة مثالية لقياس صحتك العامة لأنه لا يأخذ في الاعتبار عددا من العوامل الصحية الرئيسية الأخرى بما في ذلك الدهون الكلية للجسم أو جنس الفرد أو تكوين العضلات أو كمية الدهون حول الخصر.

"دهون البطن" مقياس آخر بدا يبرز كبديل رئيسي لمؤشر كتلة الجسم بسبب ارتباطه القوي بصحة القلب والسكري.