منذ 5 أشهر

الطراونة: فلسطين ستبقى قضيتنا الأولى ولا مساومة على القدس

الطراونة: فلسطين ستبقى قضيتنا الأولى ولا مساومة على القدس
حجم الخط

شبكة وتر-قال رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة إن "فلسطين ستبقى قضيتنا الأولى لا تنازل عنها ولا مساومة عليها، وستبقى القدس ما بقي النبض فينا تحت وصاية آل هاشم، يحمل أمانتها الملك عبد الله الثاني ومن خلفه الأردنيون كافة".

واعتبر أن تحييد الولايات المتحدة الأمريكية لنفسها كوسيط نزيه في أي تسوية قادمة للقضية الفلسطينية، حفز قوى دولية لملء الفراغ، وإذا كان من المبكر التنبؤ بذلك، فلابد من مواجهة أي مخططات بحشد صفوفنا وتوحيد المواقف.

وأضاف "على جبهة فلسطين تبرز أولوية إنهاء الانقسام الفلسطيني وتوحيد جبهة الأحزاب والفصائل من أجل مواجهة أي استحقاقات خطيرة مقبلة، وهنا نراهن دومًا على إرادة الشعب الفلسطيني ونبضه الذي لن يتوقف عاجزاً عند أي خطة أو صفقة مزعومة".

جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها الطراونة بكلية الأمير الحسين بن عبد الله الثاني للدراسات الدولية في الجامعة الأردنية تحت عنوان "الأردن واقع وتطلعات" ضمن سلسلة حوارات استراتيجية، برعاية رئيس الجامعة عبد الكريم القضاة.

وأوضح أن المنطقة باتت مسرحًا لحروب الوكالة بين القوى الدولية، ويزيد الأمر تعقيدًا انشغال الأقطار العربية في صراعات داخلية، وتبدل الأولويات لديها، حيث تتراجع فلسطين على أجندة القرار العربي، باستثناء موقف الأردن الذي يمثله الملك عبد الله الثاني، فإننا بالكاد نجد موقفًا عربيًا إسلاميًا يقدم الدفاع عن الحقوق الفلسطينية كأولوية أساسية، ومدخلًا عمليًا لصناعة الأمن والسلام في المنطقة.

وأشار إلى أن الدول تتكلم بلغة المصالح، ومنطق القوة يفرض نفسه هيمنة وسيطرة ونفوذًا وتحكمًا بأقاليم بعينها، يصاحب ذلك واقع لنظام دولي تضبط إيقاعه الولايات المتحدة الأمريكية منذ سنوات طوال، لكن هذا النظام يشهد مخاضًا عسيرًا، تُقرأ ملامحه في تباين المواقف ومؤشراتِ الصعود لقوى أخرى، على أمل ولادة نظام متعدد الأقطاب.