منذ 3 أسابيع

شركة غوغل متهمة بالتلاعب في نتائج البحث لصالح خدماتها

شركة غوغل متهمة بالتلاعب في نتائج البحث لصالح خدماتها
حجم الخط

شبكة وتر-اشتكت عدة مواقع أوروبية للبحث عن وظائف إلى مفوض المنافسة بالاتحاد الأوروبي لمطالبة غوغل بسحب أداة إدراج الوظائف الخاصة بها من نتائج البحث، وفقًا لتقارير رويترز.

وجاء في الشكوى -التي تقدم بها 23 موقعا، منها موقع بيست جوب أونلاين في المملكة المتحدة، وموقعا إنترميديا ووجوب إندكس الألمانية- أن غوغل تدفع المستخدمين نحو خدمتها الخاصة بالبحث عن الوظائف بوضعها في مقدمة نتائج البحث، ودفع صفحاتها إلى أسفل.

كما أن هناك أيضًا مخاوف من قيام غوغل في المستقبل بعرض الإعلانات على أداة البحث، كما يمكن لعملاق البحث أن يخفي مواقع الوظائف المنافسة تمامًا.

وأطلقت غوغل الأداة منذ عامين، وواجهت العديد من الشكاوى من قبل المنافسين الذين يزعمون أنهم يعارضون السلوك المنحاز من قبل الشركة.

كما تأتي الشكوى بعد ما يزيد قليلاً على عامين من تغريم شركة غوغل مبلغًا قياسيًّا بلغ 2.4 مليار يورو (نحو 2.6 مليار دولار) بسبب تلاعب في نتائج البحث لتحديد أولويات خدمة مقارنة التسوق الخاصة به.

أوروبا تحذر غوغل

وأعربت مفوضة وحدة المنافسة الأوروبية مارغريت فيستغر عن قلقها بشأن إمكانية قيام غوغل بممارسات ضد منافسيها في مناطق أخرى.

وقالت فيستغر في مؤتمر ببرلين "إننا نحقق الآن فيما إذا كان قد حدث الشيء نفسه مع أجزاء أخرى من أعمال غوغل، مثل نشاط البحث عن عمل، والمعروف باسم غوغل فور جوب".

وقالت إن المفوضية الأوروبية قد تتبنى قواعد لكبح عمالقة التكنولوجيا إذا لم يلعبوا بشكل عادل.

وأضافت فيستغر أن "هناك أيضًا مشكلة أوسع لمجتمعاتنا، وهي إذا كان من المناسب لشركات مثل غوغل وغيرها أن تتحكم في نجاح أو فشل الشركات الأخرى، وأن تكون حرة في استخدام هذه القوة بأي طريقة تريدها؟"

وترى المفوضة الأوروبية أنها بحاجة لتنظيم عمل هذه الشركات، للتأكد من أن هذه المنصات تستخدم سلطتها بطريقة عادلة وغير تمييزية.