منذ أسبوعين

"كورونا" يُقصي النشاط الكروي عن المشهد الرياضي بغزة

حجم الخط

شبكة وتر-مع استمرار أزمة جائحة فيروس كورونا في قطاع غزة، لم تجد الأندية الرياضية مفرا من تجميد استعدادات فرق كرة القدم لاستئناف منافسات الدوري بدرجاته المختلفة.

ولا زال القطاع يعيش حالة استثنائية بسبب حظر التجول المفروض على كافة المناطق، وقد تعطلت كافة المرافق والقطاعات، نتيجة تطورات الحالة الوبائية التي لا زالت تتوسع في انتشارها بكل المحافظات، الأمر الذي جعل الجميع يلتزم بالحجر المنزلي بعد إغلاق كافة المؤسسات الرسمية، والأهلية، والتعليمية.

ومن المتوقع أن يتسبب هذا الانتشار المتزايد لفيروس "كورونا" في غزة بتأجيل انطلاق منافسات الدوري للموسم الجديد 2020-2021 الذي كان من المنتظر انطلاقه يوم 25 سبتمبر الجاري.

وفي ظل توقف تدريبات الفرق بات من المرجح أن يكون اتحاد كرة القدم مضطرًا لتأجيل انطلاق الدوري، لا سيما أن الفترة المتبقية لانطلاقه بسيطة لا يمكن أن تكون كافية لخوض الأندية لفترة الإعداد بعدما توقفت اضطرارياً بعد أسبوعين من بدايتها.

وستكون الأندية بحاجة لوقت إضافي من أجل الوصول للجاهزية الكاملة لانطلاق منافسات الموسم الجديد، وستضطر بعد التوقف الحالي للبدء من جديد بفترة الإعداد التي ستحتوي على ثلاث مراحل بدايتها من الإعداد البدني، ثم الفني والتكتيكي، ومن بعدهم المباريات الودية قبل الجاهزية الكاملة.

وتحتاج الفرق نحو (50) يومًا من أجل فترة الإعداد قبل بداية كل موسم، الأمر الذي ينذر بتأجيل انطلاق الدوري في غزة لموعد لاحق.

واستغل المئات من لاعبي كرة القدم في غزة فترة توقف النشاط الرياضي بالتدريبات المنزلية، ونشر لاعبو الأندية الغزية صورًا وفيديوهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي توضح كيفية استغلالهم فترة توقف النشاط الرياضي بأفضل طريقة.

وظهر كثيرون وهم يؤدون التدريبات في منازلهم بالتواصل المباشر مع مدربيهم، بينما أدى آخرون تمارينهم في الشوارع، وبالقرب من شاطئ البحر، لضمان حفاظهم على لياقتهم البدنية.

يشار إلى أن فيروس "كورونا" يزداد انتشارًا بعد اكتشاف إصابات جديدة بشكل يومي، ليصل عدد الإصابات المكتشفة خلال الأيام الـ 11 يوما الماضية إلى 577 حالة في المجتمع الداخلي بمناطق قطاع غزة.