السبت 27، فبراير 2021
11º
منذ أسبوع

حورية فرغلي تتجاوز مرحلة الخطر ومطالب بمراعاة "حالتها النفسية"

 حورية فرغلي تتجاوز مرحلة الخطر ومطالب بمراعاة
حجم الخط

شبكة وتر-طمأنت النجمة رانيا ياسين كل متابعيها على الحالة الصحية لزميلتها الفنانة حورية فرغلي، مؤكدة أنها تجاوزت مخاطر الجراحة الأولى وحالتها مستقرة، ولا صحة للأنباء المنتشرة حول تدهور وضعها الصحي بعد الحصول على قطعة من عظام القفص الصدري، وناشدت رانيا الجميع مراعاة الحالة النفسية لحورية في إشارة لمتابعتها لما يكتب عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

رانيا تعهدت سابقا بالتواصل مع حورية فرغلي أو أسرتها في أمريكا، للإطمئنان على وضعها الصحي، ونشرت توضيحا بالأمس للتصدي لشائعات تدهور الحالة الصحية لحورية عقب الجراحة الأولى، وكتبت ياسين: بليز يا جماعة حورية فرغلي بخير وعملت العملية الأولى على خير وأنا بتواصل معها أرجوكم دعواتكم لها بالشفاء وكفاية كلام ملهوش لازمة عنها حسوا بقي بنفسية المريض  واتقوا الله.

وسبق أن أكد "سيدتي نت" تجاوز حورية المرحلة الأولى من خطة علاجها في أمريكا، حيث خضعت بنجاح لجراحة استئصال عظام من القفص الصدري وبعض الخلايا الجذعية والغضاريف من مناطق أخرى في الجسد، بهدف بناء أنف جديدة لها، على أن تخضع لجراحة أخرى مصيرية بعد 20 يوما.

وحسب مصدر مرافق لحورية فرغلي في ولاية شيكاغو الأمريكية، استغرقت الجراحة 10 ساعات كاملة، وتضمنت استئصال قطعة عظمية من قفصها الصدري، بالإضافة إلى الحصول على عينات من الخلايا الجذعية وبعض الغضاريف، وطلب الطبيب المشرف على حالتها أن تخضع ل 20 جلسة أكسجين، حتى تتحمل العملية الجراحية الثانية.

ووضع الفريق الطبي المعالج لها خطة عمل جديدة تتضمن خضوع حورية لثلاث عمليات جراحية على مدار شهرين الأولى تخصص للحصول على جزء من عظام القفص الصدري، وبعد معالجة هذه العظام تخضع حورية لجراحة أخرى لزرع العظام في مكان الأنف، وبعد التئام عظام الوجه، تخضع لجراحة ثالثة بهدف استعادة ملامحها الطبيعية والتأكد من قيام الأنف الجديد بوظائفه دون عقبات.

يذكر أن طبيبة التجميل ماريا مارتا روباتي صدمت أصدقاء وعشاق الفنانة المصرية حورية فرغلي، بعدما طالبتهم بتخفيض سقف التوقعات لنتيجة الجراحة المنتظرة لاستعادة أنف حورية، مؤكدة أن خضوع الفنانة لعدة عمليات في الأنف سابقا، تسبب بالتأكيد في تغيير تام بشكل وخصائص الأنسجة، وأن الأزمة الحقيقية لا تكمن في تفتت العظام وإنما في تلف الغضاريف.

وأوضحت ماريا مارتا روباتي وهي طبيبة غير معالجة لحورية فرغلي في لقاء مع برنامج " ET بالعربي " أنه "من الممكن للطبيب المعالج أن يستعين بقطعة من الغضاريف سواء من الأذن أو من القفص الصدري.

أشارت إلى أن خضوع المريض لأكثر من عملية في الأنف لا يترك الأنسجة الداخلية كما هي، ويصبح نجاح العملية الجديدة غير مضمون.

وأكدت أن الضرر الواقع على حورية فرغلي ليس في العظام وإنما في الغضاريف التي قد تتعرض للتآكل أثناء العمليات الجراحية، أو تترك ندبة، لذا لا يمكن التأكد من أن نتيجة العملية ستكون مرضية.