السبت 27، فبراير 2021
11º
منذ 4 أيام
بينهم قيادي بحماس وأسرى محررون

الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة والقدس

الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة والقدس
حجم الخط

شبكة وتر-شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم حملة اعتقالات في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، طالت عددا من المواطنين، بينهم قيادي في حركة حماس وأسرى محررون.

وأفاد مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت فجرًا القيادي في حركة حماس فازع صوافطة عقب اقتحام منزله في مدينة طوباس شمال الضفة الغربية.

وبينت أن جنود الاحتلال اقتحموا منزل القيادي صوافطة وسط إطلاق نار وفتشوا المنزل، علمًا أنه أسير محرر قضى أكثر من 18عاما في سجون الاحتلال.

وأشارت المصادر إلى أنها اعتقلت المحرر عبادة شفيق الخراز عقب تفتيش منزله في المدينة في وقت تربط بين هذه الاعتقالات والانتخابات القادمة.

وفي مدينة جنين شمالًا، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة اليامون غربًا، ونفذت حملة تفتيش واسعة، واستجوبت مواطنين بينهم أسرى محررون، واندلعت خلالها مواجهات واسعة امتدت لعدد من الأحياء والشوارع الداخلية.

واعتقلت قوات الاحتلال الشابين سند سفيان خمايسة، ومحمد فرح سمودي، في الثلاثينات من العمر، وأفرجت عن عدد آخر من الشبان غالبيتهم أسرى محررون بعد التحقيق الميداني معهم.

وذكرت المصادر أنها فتشت عددا كبيرا من المنازل لأسرى محررين عرف من أصحابها: محمد أبو الهيجا، وثائر سمار، ومحمد عادل ابو حسن، ورامي حسن سمودي، وحسام عباهرة، وشادي غنمة، وجبريل بقلي، وعصام زغلول، وأنور فريحات.

أما في مدينة بيت لحم، فقد اعتقلت قوات الاحتلال الشاب معاذ محمد صومان (31 عاما) من شارع الصف وسط بيت لحم، وأحمد سعيد صباح (23 عاما)، وصلاح موسى صباح (23 عاما)، من قرية حرملة شرقا، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.

وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الفتى أبي يوسف أبو مارية (17 عامًا) من بلدة بيت أمر، بعد أن داهمت عدد من منازل المواطنين.

وأصيب عدد من المواطنين بالاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت منطقة "واد الكرم" بالخليل وداهمت عددًا من منازل المواطنين والعبث بمحتوياتها.

وفي القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب محمد صلاح الدين من بلدة حزما، في حين اعتقلت الشاب مأمون فرحان من مخيم شعفاط.

وتشن قوات الاحتلال بشكل يومي حملات اعتقالات في الضفة الغربية، وتركزت مؤخرًا بحق قيادات ونشطاء في حركة حماس مع الحديث عن نيتها المشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة.