منذ أسبوع

الاتيرة تفتتح ورشة عمل حول ادماج النوع الاجتماعي في العمل المناخي

الاتيرة تفتتح ورشة عمل حول ادماج النوع الاجتماعي في العمل المناخي
حجم الخط

شبكة وتر- أفتتحت رئيس سلطة جودة البيئة الوزيرة م. عدالة الاتيرة، اليوم ورشة عمل في البيرة، حول ادماج قضايا النوع الاجتماعي في العمل المناخي، بمشاركة ممثلي عن المؤسسات الرسمية ذات العلاقة.

وأشارت الاتيرة خلال كلمة افتتاحية لها بان اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية لتغير المناخ تحترم وتراعي عند اتخاذ الإجراءات للتصدي لتغير المناخ الالتزامات المتعلقة بحقوق الانسان والحق في الصحة وحقوق الشعوب الاصلية والمجتمعات المحلية والمهاجرين والأطفال والأشخاص ذوي الإعاقة والأشخاص الذين يعيشون أوضاعا هشة والحق في التنمية فضلا ً عن المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والانصاف بين الأجيال.

وأضافت، لقد شاركت سلطة جودة البيئة في جلسات التفاوض حول أهمية النوع الاجتماعي في العمل المناخي خلال انعقاد مؤتمر الأطراف الخامس والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة الاطارية لتغير المناخ أواخر العام الماضي في مدريد، مشيرة بانه يجب التركيز على رفع قدرة المرأة على الوصول الى التمويل والتكنولوجيا وبناء القدرات وتعميم مراعاة النوع الاجتماعي في جميع استراتيجيات التكيف وخطط العمل الوطنية.

وبينت الاتيرة بان المرأة والبيئة والتنمية المستدامة هي كل لا يتجزأ، وتغير المناخ يؤثر على النساء والرجال بشكل مختلف بسبب خصوصية ادوارهم الاجتماعية والاختلافات في المسؤوليات بسبب العوامل الاجتماعية والاقتصادية مؤكدة بان المرأة لديها القدرة للحفاظ على الموارد الطبيعية بالفطرة الإنسانية، ونحن بدورنا علينا الحفاظ على هذه القدرات وتنميتها للاستفادة منها في قضية التصدي للآثار السلبية الناجمة عن تغير المناخ جنبا الى جنب مع الرجل للإسهام في احداث التغيير.

وبدوره ثمن ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي م. حسام طبيل دور سلطة جودة البيئة على الجهود التي تبذلها في العمل المناخي مشيرا بان الورشة تهدف الى تقييم احتياجات بناء القدرات في مجال ادماج النوع الاجتماعي والى أهمية اعداد قائمة بأهم التوصيات بالخصوص.

وقدمت الورشة الخبيرة الدولية جنين جرادات من الأردن الشقيق بعض النماذج العملية حول قضايا النوع الاجتماعي وتغير المناخ وتحليل الاثار السلبية وتبعاته الاجتماعية والاقتصادية بهدف الحد من هذه الاثار السلبية على المجتمعات.