الثلاثاء 20، أكتوبر 2020
20º
منذ 6 أيام
استمرار التوتر في "ايشل"

الاحتلال يعتدي على القائدين سلامة وأبو الهيجا

الاحتلال يعتدي على القائدين سلامة وأبو الهيجا
حجم الخط

شبكة وتر-يسود توتر شديد سجن "إيشل" الإسرائيلي، في أعقاب اقتحام وحدة "المتسادا" لقسم (10) بشكل همجي، والاعتداء على الأسرى من بينهم القائدين حسن سلامة وجمال أبو الهيجا.

وذكر مدير مكتب إعلام الأسرى ناهد الفاخوري أن وحدة "المتسادا" استخدمت البنادق في اقتحام السجن، معتبرًا ذلك "تهديدا حقيقيا وخطرا كبيرا على حياة الأسرى".

وحذّر من أن عودة وحدة "المتسادا" لاقتحام أقسام وغرف الأسرى بهذه الطريقة الهمجية ينذر بانفجار وشيك داخل السجون.

وقال إن ما فعلته "المتسادا" في ايشل من تكبيل الأسرى إلى الخلف ووضعهم على الأرض يشكل إهانة كبيرة تتجاوز كل الخطوط الحمراء في التفاهمات مع الأسرى.

من جانبها، حمّلت حركة حماس حكومة الاحتلال المسؤولية عن الاعتداء على القياديين الأسيرين "جمال أبو الهيجاء" و"حسن سلامة" خلال العدوان الهمجي أسرى "ايشل".

وأكدت الحركة جهوزية المقاومة للرد على عدوان حكومة الاحتلال ضد الأسرى.

وشددت على أن "ما قامت به قوات القمع في سجن ايشل من عدوان آثم على أسرانا الأبطال، ومواصلة الاستهتار بحياة الأسير المضرب عن الطعام ماهر الأخرس، جريمة مركبة سيدفع الاحتلال ثمنها".

وشددت على أن "المقاومة ما زالت على عهد الحرية الذي قطعته للأسرى، فمقاومتنا وشعبنا البطل سيبذلون الغالي والنفيس من أجل الحرية والكرامة لأسرانا".

وبدأ 32 أسيرًا أمس إضرابا عن الطعام في سجن "عوفر"، وفق إدارة سجون الاحتلال؛ تضامنا مع الأسير ماهر الأخرس.

وذكرت إدارة السجون إلى أنه تمّ نقل الأسرى المضربين إلى العزل، ووضعهم في زنازين فارغة بدون أي معدات.

ويخوض الأخرس (49 عامًا) إضرابًا مفتوحًا عن الطعام لليوم الـ (79) على التوالي؛ رفضا لاعتقاله الإداري، ويقبع في مستشفى كابلان الإسرائيلي بوضع صحي صعب، ولا يستطيع الحركة.