الخميس 09، ديسمبر 2021
º
منذ 3 أسابيع

الجهاد: قبول تهدئة مع الاحتلال لخمس سنوات مرفوضة جملة وتفصيلا

الجهاد: قبول تهدئة مع الاحتلال لخمس سنوات مرفوضة جملة وتفصيلا
حجم الخط

شبكة وتر-  قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب: إن فصائل المقاومة بغزة سترفض الموافقة على أي طرح او وساطة مهما كانت تتضمن إبرام تهدئة مع الاحتلال.

وأضاف حبيب لـ"الأيام": إنه وحتى اللحظة لم يعرض الوسيط المصري أي ورقة او مقترح لإبرام تهدئة مع الاحتلال كما تداولت بعض وسائل الإعلام، امس، عن تسليم مصر مقترحاً لرئيس المخابرات الإسرائيلية رونين بار خلال زيارته الأخيرة للقاهرة يتضمن أفكارا للتهدئة.

وأكد حبيب ان خيار قبول تهدئة مع الاحتلال لخمس سنوات مرفوض جملة وتفصيلاً، لأنه يهدف الى الاستفراد بالضفة الغربية ومنح حكومة الاحتلال الضعيفة الفرصة لتنفيذ أجندتها التهويدية والاستيطانية في مدينة القدس والضفة وابتلاع الأرض هناك وتهويد المقدسات.

وقال حبيب: إن "موقف الفصائل واضح وصريح في هذه القضية، وانه لا بديل عن رفع الحصار بشكل كامل ودائم وتنفيذ عملية الإعمار وتنفيذ صفقة تبادل أسرى وفق شروط المقاومة، مقابل المحافظة على وقف إطلاق نار فقط، وليس تهدئة طويلة كما يشاع مؤخراً".

وشكك حبيب في قدرة حكومة الاحتلال على تنفيذ هذه المطالب بسبب ضعفها وخشيتها من الانهيار والتفكك، لا سيما وأنها تواجه مشاكل كبيرة، كما شكك بقدرتها على قبول أي مقترح يطرح في الشأن الفلسطيني.

وقال: انه لا يمكن اختزال التضحيات الكبيرة ببعض التسهيلات الاقتصادية التي تريد إسرائيل من ورائها تحييد القطاع والاستفراد بالضفة الغربية.

وكانت وسائل إعلام مختلفة تداولت خبراً مفاده بأن المخابرات المصرية تبذل جهوداً كبيرة من اجل إحداث اختراق جدي وجوهري في الملفات الصعبة وخصوصاً ملف تبادل الأسرى وتحسين الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة من اجل تثبيت وقف إطلاق النار وتجنب تصعيد عسكري جديد، والتوصل الى تهدئة على الأقل لخمس سنوات.