الأربعاء 08، فبراير 2023
º
منذ 3 أشهر

"أولمرت" يتخوف من حكم "الفاشيين"

حجم الخط

شبكة وتر-أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت، قلقه، و"خيبة أمله" من نتائج الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية "الكنيست" الأخيرة، والتي أفرزت ظهور من أسماهم "مجموعة من الفاشيين".

وقال "أولمرت" في تصريحات صحفية، إن "النتائج ليست جيدة لإسرائيل وتنطوي على مخاطر جسيمة"، معربًا عن خشيته من تأثير مَن وصفهم بـ "مجموعة الفاشيين" ضد كل من يختلف معهم "سواء من العرب أو اليساريين أو غيرهم".

وتخوف "أولمرت" من أن تنعكس مواقف وتحركات الحكومة الإسرائيلية الجديدة على الاستقرار الديمقراطي.

رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي يستقيل من منصبه

في الوقت نفسه، اعتبر "أولمرت" أن "نتنياهو" رجل ضعيف، وسيخيب آمال المتطرف ايتمار بن غفير، وأصدقاؤه، كونه لا يملك الشجاعة والقدرة القيادية على تبني مواقفهم.

وأكد أن تصرفات "بن غفير" خاصة ضد الفلسطينيين، والتجول بمسدسه وسحبه في مناطق عامة، ستُفجر في وجوه الإسرائيليين.

وحول العلاقات مع الولايات المتحدة المتوقعة في العهد الحكومي الإسرائيلي الجديد، لفت "أولمرت": إلى أن "نتنياهو يود تجنب الدخول في صراع مباشر مع البيت الأبيض".

وأكمل: "لهذا يحتاج إلى محاربة عصابة البلطجة التي ستشكل جزءً مهمًا جدًا على حكومته، والسؤال هو هل سيكون لديه القوة والشجاعة والعزم على القيام بذلك".

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية، مساء أول أمس الخميس، فوز معسكر "نتنياهو" بـ64 من مقاعد الكنيست الـ120 في انتخابات هي الخامسة في غضون أقل من 4 سنوات، علمًا أنه معسكره مكوّن من 4 أحزاب يمينية وهي "الليكود" و"شاس" و"يهودوت هتوراه" و"الصهيونية الدينية".

وعلى الأرجح سيبدأ الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتسوغ هذا الأسبوع، المشاورات مع الأحزاب الفائزة بالانتخابات قبيل تكليف أحد أعضاء الكنيست بتشكيل الحكومة.

ومن المرجح أن يكلف "نتنياهو" بهذه المهمة التي عليه استكمالها في غضون 28 يوما من موعد التكليف على أن يتم تمديدها 14 يوما إضافية عند الحاجة وبشرط موافقة الرئيس.

وتوجه الأنظار محليا ودوليا إلى تشكيلة الحكومة الجديدة وسط مخاوف من منح قادة تحالف "الصهيونية الدينية" بتسلئيل سموتريتش وايتمار بن غفير حقائب هامة.