منذ 5 أشهر

زينة تستقبل عيد الحب بالأسود.. لهذا السبب

زينة تستقبل عيد الحب بالأسود.. لهذا السبب
حجم الخط

شبكة وتر-نشرت النجمة المصرية زينة، مجموعةً من الصور على حسابها على إنستغرام، ظهرت فيها بفستانٍ أسود طويل، أبرز رشاقتها، وتميز بتصميمه ذي الطبقات، مع إضافة قطعٍ لامعة زادته أناقة. وتمت تغطية منطقة الكتفين بقماشٍ أسود شفاف.

ظهرت زينة بمكياجٍ خفيف، اكتفت بتحديد عينيها باستخدام الآيلاينر، ووضعت أحمر خدود بلون بني فاتح. لكنها أبرزت شفتيها بأحمر شفاهٍ باللون الوردي الصريح، وتركت شعرها منسدلاً إلى الخلف وعلى جانبي وجهها، مع خصلةٍ واحدة على جبينها.

واستنكرت زينة مازحةً، في منشورها الذي أرفقت به الصور، احتفال البعض بعيد الحب، وأضافت: “آخر مرة حد قاللي خللي بالك من نفسك كان بيهددني”.

انتهت زينة مؤخراً من تصوير مشاهدها في فيلم التاريخ السري لكوثر، الذي استأنفت تصويره بعد فترةٍ من التوقف، وتتشارك بطولته مع النجمة ليلى علوي، وكلٍ من محسن محيي الدين، فراس سعيد وأحمد حاتم.

تدور قصته حول الأحداث التي شهدتها مصر خلال السنوات الماضية، وانعكاس الوضع السياسي على الحياة الاجتماعية، الفيلم من تأليف وإخراج محمد أمين.

تشارك زينة النجم تامر حسني بطولة فيلم الفلوس، الذي يعرض حالياً في عدد من البلدان العربية، وتجاوزت إيراداته 250 مليون جنيه مصري.

الفيلم من تأليف محمد عبد المعطي، إخراج سعيد الماروق، وتدور أحداثه حول سيف، الذي يلعب دوره تامر حسني، وهو نصاب محترف، تلجأ إليه الفتاة الثرية حلا، التي تجسد زينة شخصيتها. وتبدأ القصة حين يساعدها على استعادة أموالها من نصابٍ آخر، في إطارٍ كوميدي تشويقي.

يذكر أن مهرجان كازا آرت الذي أقيم في مدينة الدار البيضاء في المغرب قبل نحو شهر، كرّم زينة كأفضل ممثلة عربية في السينما، عن دورها في فيلم الفلوس. وأعربت عن سعادتها البالغة بهذا التكريم، مشيرةً إلى أن “الفيلم ليس أول عملٍ يُعرض لها في المغرب، إذ عرض لها من قبل فيلم كابتن هيما، الذي شاركت فيه مع تامر حسني أيضاً”.

واحتفلت زينة قبل أيام بعيد ميلادها الثالث والأربعين، إذ ولدت في 4 فبراير عام 1977 في العاصمة المصرية القاهرة.